عرض العناصر حسب علامة : الأزمة السورية

افتتاحية قاسيون 615: جنيف: نفي «إرادوي» أم ضرورة موضوعية؟

ثمة أطراف متعددة، متباينة على نحو صارخ بالشكل، وليس بالمضمون بالضرورة، تردد وتشيع عبر أدواتها الإعلامية والسياسية، لغاية في أنفسها، أن المؤتمر الدولي الممهد لحل الأزمة السورية، المعروف اصطلاحاً بـ«جنيف2»، لن يبصر النور، وأن تطور الأحداث السورية وحتى الإقليمية، تجاوزه.
غير أن نظرة متأنية لدوافع هذه القوى في ذلك، من جهة، ولمسار تطور الأوضاع الدولية والإقليمية، وحتى السورية، من جهة أخرى، يوحي بعكس ذلك تماماً!

افتتاحية قاسيون 614: اللعب على الشطرنج السوري!

قدمت الأيام الأخيرة دلالات كبرى باتجاه إقرار غالبية أطراف الأزمة السورية بالحل السياسي وباتجاه اقترابه أكثر من أي وقت مضى، من تصريحات «الجربا» التي «وافق فيها» بإيعاز أمريكي على الحل السياسي دون شروط مسبقة، إلى الإقرار الأوروبي بضرورة هذا الحل وتراجعهم النهائي في ملف «التسليح»، إلى زيارة بندر بن سلطان إلى موسكو والتي حملت ضمناً اعترافاً بتراجع حاد في معسكر القوى المعيقة للحل، وليس انتهاءً بالتصريحات الروسية والأمريكية المتواترة حول اقتراب الحل السياسي والمترافقة مع نشاط دبلوماسي عالي الوتيرة..

الخارجية الروسية: على السلطات والمعارضة في سورية أن تتعهدا في "جنيف-2" بطرد المتطرفين

 اعلنت وزارة الخارجية الروسية يوم الخميس 1 أغسطس/اب انه يجب ان يتعهد كل من الحكومة السورية والمعارضة خلال مؤتمر "جنيف-2" الذي يجري التحضير له حاليا، بطرد كافة المنظمات الارهابية والمتطرفة التي لها صلة بتنظيم "القاعدة".

 

د.قدري جميل : لا أحد يستطيع الانتصار عسكريا والمعارضة تطلب السلاح لإحداث توازن على الأرض من أجل التفاوض

أشاد نائب وزير الحكومة السورية د.قدريجميل بدور موسكو في إعداد البيان الختامي لقمة "الثماني" ورفضها بعض البنود غير المقبولة التي سعى الغرب إلى إدراجها فيه. كما ثمن دور روسيا في تقديم المساعدات إلى سورية. وأشار جميل إلى أن الأزمة السورية قد طال وقتها وأن خسائرها البشرية والمادية تتزايد.

خلال لقائه د.قدري جميل: لافروف على السلطة والمعارضة في سورية توحيد الجهود من أجل طرد الإرهابيين من البلاد

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن مؤتمر "جنيف - 2" يجب أن يرمي إلى توحيد جهود السلطات والمعارضة في سورية من أجل طرد الإرهابيين من البلاد.

No Internet Connection