عرض العناصر حسب علامة : واشنطن

أيام الإمبراطورية الأمريكية معدودة

لا تستغربوا، فتحت هذا العنوان كتب أميتاي إيتسيوني في صحيفة الانترناتشينال هيرالد تريبيون ـ الولايات المتحدة الأمريكية - في (13 تشرين الثاني/نوفمبر 2003).

فريد الغادري يعلن من واشنطن تأسيس حزبه ويتساءل: «لماذا نناصب جيراننا العداء»!!

«مصلحون» جدد.. نبتوا في أقبية الاستخبارات الأمريكية ـ الاسرائيلية.. وتقاسموا الأدوار:

بين الدعوة للالتحاق بقوى السوق والسوء لإيجاد موطئ قدم في حذاء العولمة..

وبين تسليم مقاليد الوطن لأعدائه

عباس يعود من واشنطن صفر اليدين

عاد رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس من واشنطن صفر اليدين، لأن ما حققه من نجاح هناك، إن كان يسمى نجاحاً، مالبث أن تبدد بعد زيارة شارون للولايات المتحدة والمحادثات التي أجراها مع الرئيس بوش واتفاقهما التام على القضايا المطروحة التي تتعارض مع مضمون بنود خارطة الطريق التي اقترحتها واشنطن ذاتها وهي:

طهران تقتدي بكوريا الشمالية...الهجوم خير وسيلة للدفاع.. لكن بالاعتماد على قوى الشعوب

وسط اشتداد الضغوط الأمريكية عليها بذريعة امتلاكها برنامجاً نووياً خاصاً ومع بروز معطيات تشير إلى تورط واشنطن في إذكاء الاضطرابات الأخيرة التي شهدتها البلاد، والتي أفضت إلى اعتقالات بالجملة في صفوف الحركة الطلابية الإيرانية استبقت طهران يوم الاثنين الماضي زيارة محمد البرادعي رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية إليها للتباحث بخصوص تشديد التفتيش على منشآتها النووية بالإعلان أنها أجرت تجربة أخيرة على صاروخ أرض-أرض يصل مداه إلى 1300 كيلو متر تمهيداً لتسليمه للقوات المسلحة الإيرانية.

واشنطن في مواجهة هندوراس: بهلوان على حبل مشدود (1 - 2)

ما هو رأي واشنطن بما جرى في هندوراس؟ في مرحلةٍ أولى، وباسم الشرعة والديمقراطية، شجبت الولايات المتحدة بقوةٍ الإطاحة بالرئيس زيلايا، لكنها في الوقت نفسه كانت تساند أصدقاءها من الانقلابيين.. لذلك لم تستطع وسائل الإعلام الرئيسية إلا أن تلاحظ المشكلة التي واجهت واشنطن. في الثلاثين من حزيران، كان العنوان الرئيسي في صحيفة يو إس توداي: «يوم أوباما: حبل الرئاسة المشدود».

واشنطن تبحث عن الحرب.. لا عن الحقيقة

قدم المفتشان الدوليان هانز بليكس ومحمد البرادعي تقريرين لمجلس الأمن بعد شهرين من أعمالهما التفتيشية في العراق، وقد استغلت الإدارة الأمريكية ما ورد في تقرير بليكس الذي ادعى فيه أن العراق لم يتعاون تعاونا ًكاملاً مع لجنة المفتشين الدوليين وإخفاء أسلحة دمار شامل، اتخذت منها مبرراً لتهديد العراق بالحرب، وإطلاق مشاروات مع حلفائها حول خطوتها المقبلة. مع أن التقريرين طالبا مجلس الأمن بإعطاء المفتشين المزيد من الوقت إلا أن الولايات المتحدة امتنعت عن إلزام نفسها بمهلة محددة لهذه الغاية تاركة للرئيس بوش أمر هذه المسألة.

قتال الموصل: واشنطن لا تريد أن تلكم وجهها بسرعة..!

يواصل الجيش العراقي والشرطة الاتحادية التقدم باتجاه مدينة الموصل، بإسناد من قوات «التحالف الدولي» الذي تقوده واشنطن، وذلك وفق خط بياني بدا متصاعداً بقوة من حيث الإنجاز، ومن ثم انخفض بعد أسبوعين من العمليات التي انطلقت في 17/تشرين الأول الماضي..

 

كولومبيا… وصراع الاستقلال عن واشنطن

مع إعلان القوات المسلحة الثورية الكولومبية /فارك/ عن مقتل زعيمها، خوسيه أرور يافي، في أحدث موجة من المواجهات الدامية داخل العاصمة بوغوتا وخارجها بين قوات الحكومة الكولومبية الجديدة برئاسة ألفارو أوريبي المدعوم من واشنطن بقوة وبين فصائل المعارضة اليسارية المسلحة التي تتواجه أيضاً في نزاع شبه عسكري مع الفصائل اليمينية المسلحة المدعومة بدورها من الحكومة، تدخل الحرب الأهلية المستعرة في البلاد منذ 38 عاماً منعطفاً جديداً بعد أن أودت مسبقاً بحياة عشرات الآلاف من الكولومبيين. 

داسيلفا اليساري يحكم البرازيل.. وواشنطن تتربص!

جاءت نتائج الانتخابات الرئاسية البرازيلية بما لا يروق لواشنطن وسياساتها التي تريد تكريسها في أمريكا اللاتينية حيث أفضت هذه النتائج إلى فوز مرشح حزب العمال البرازيلي ايناسيو لولا داسيلفا بنسبة تجاوزت 60% من الأصوات في حين حصل منافسه مرشح الحزب الاجتماعي الديمقراطي جوزيه سيرا على أقل من 40% في عملية اقتراع شارك فيها ملايين الناخبين البرازيليين الذين يتطلعون إلى نقلة نوعية تنقذ البلاد من حالة الركود الاقتصادي وانهيار عملتها الوطنية المتسارع وتفشي البطالة والفساد الإداري والعنف والجريمة المنظمة والمخدرات وعمالة الأطفال وتنشقهم للبنزين كنوع من الإدمان وذلك ضمن سياسات اعتمدت بشكل رئيسي التبعية لواشنطن ومجموعاتها الاقتصادية الإقليمية.