عرض العناصر حسب علامة : احتجاجات

مظاهراتُ الجزائر تَصَلُ الجمعة 116 ومطالبـُها الملحّة لم تُنجَز بعد stars

تتواصل الاحتجاجات الشعبية في الجزائر للجمعة رقم 116 (التي وافقت 7 أيار)، منذ الإطاحة بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة قبل عامين، ويشارك عشرات الآلاف بمسيرات في الشوارع منذ آذار 2019، والتي توقفت مؤقتاً بسبب جائحة كورونا أوائل 2020، لكنها استُئنِفَت باكراً في 2021 رافعةً مطالب التغيير السياسي والاقتصادي والديمقراطي. يرصد التقرير التالي أبرز أسباب هذه الاستمرارية، ولا سيّما المطالب الاقتصادية-الاجتماعية المتراكمة التي ما زالت السلطاتُ فاشلةً في تلبيتها، بل وفَرَضَتْ مُؤَخَّراً قيوداً أمنيةً جديدة على المظاهرات تُنذِر بمزيد من القمع المُمَنهَج.

رمز الديمقراطية الأمريكية بات «ملطشة»

يبدو أن أحداث الشغب الأخيرة في مبنى الكابيتول الأمريكي أثناء فترة الانتخابات وانتقال السلطة بين إدارتي ترامب- بايدن، قد أسقطت «هيبة» هذه البناء الرمزي مع كل ما يعنيه ويدور حوله، ليس شعبياً وأمام الرأي العام فحسب، وإنما بالمعنى السياسي بين أطراف الانقسام الأمريكي أنفسهم، ليغدو «ملطشة» فيما بينهم، ولن يقف حدّها هنا.

احتجاجات «الأزمة الوبائية» كشكلٍ خاصّ من الاحتجاج العامّ المتصاعد ضد الرأسمالية stars

تركّز رواية الطبقات الحاكمة حول الاحتجاجات المرتبطة بالوباء عالمياً، وخاصة في أوروبا وأميركا، على تقديم صورة للمحتجّين على أنهم بشكل رئيسي من المتطرّفين ومثيري الشغب والعنف، وأصحاب «نظريات المؤامرة» الرافضين لاعتبار الفيروس تهديداً حقيقياً، أو رافضي الكمامات واللقاحات وإجراءات الوقاية...إلخ. لكن نتائج تقارير ودراسات موثّقة ظهرت مؤخراً تكشف سطحية وتضليل هذه الصورة السائدة. وبنظرة أوسع ترى الأمور في حركتها، لا ينبغي تجريد الاحتجاجات الخاصة بالأزمة الحالية المركَّبة (الاقتصادية-الاجتماعية-السياسية-الوبائية) عن السياق التاريخي والميل العام المتصاعد لاحتجاجات الشعوب ضد حكم الرأسمالية، والذي وثقته بالفعل إحدى الدراسات (المنشورة في نيسان 2020) والتي قالت بأنّ وتيرة نمو الاحتجاج الشعبي العالَمي قد تضاعفت 3 مرات تقريباً (أو بمعدّل +11.5 % كوسطي سنوي) بين 2009 و2019 (أي حتى قبل الوباء).

الأردن... موجة احتجاجات جديدة؟

بدأت خلال الأسبوع الماضي موجة احتجاجات جديدة داخل الأردن، شملت عدداً من المدن والأحياء، كان أولها: «حي الطفايلة» ووصلت إلى العاصمة عمّان، وقد جرى ذلك بعد وفاة عدد من مرضى الجائحة الفيروسية «كوفيد-19» إثر انقطاع الأوكسجين في مستشفى السلط الحكومي.

No Internet Connection