عرض العناصر حسب علامة : إفتتاحية قاسيون

افتتاحية 613 : «الحرب الوطنية» بمفهومها الشامل

يستمر المتشددون والفاسدون الناهبون في طرفي الصراع، وهم وجوه لجوهر واحد، بمحاولات تعميق جراح الشعب السوري وتكريس الأزمة الراهنة بإحداثياتها العنيفة عسكرياً واقتصادياً.. فالدماء التي يبذلها الجيش العربي السوري إضافةً إلى آلام ودماء السوريين، ليست بالنسبة لهؤلاء إلا أوراقاً للضغط من أجل إعادة تحاصص النهب بين جهتين: .

افتتاحية قاسيون 612 : استعادة دور الدولة اقتصادياً.. إنما تحت النار!

استطاع المواطن السوري البسيط في الشارع، على مدار الأيام العشرة الماضية، أن يدرك حجم التحايل في موضوعتي سعر صرف العملات الأجنبية- وتحديداً الدولار، وارتفاعات أسعار السلع الاستهلاكية، بملاحظته انخفاض الأولى دون انخفاض الثانية مباشرة، من خلال بضعة إجراءات اتخذتها الحكومة وبعض أجهزة الدولة، .

افتتاحية قاسيون 609 : إحراق سورية عبر البوابة الاقتصادية

يدرك المتابع لسير الحدث السوري ضمن سياقه العالمي، وتحديداً ضمن سياق الأزمة الرأسمالية العالمية وأزمة مركزها الأمريكي، والتوازن الدولي الناشئ، أن موقف واشنطن العميق رافضٌ للحل السياسي دائماً وعلى طول خط الأزمة

الطريق إلى جنيف..

تضفي التناقضات الداخلية لمواقف الغرب الاستعماري عموماً وفي مقدمته واشنطن، الناتجة أساساً عن أزمتها الرأسمالية البنيوية الشاملة، شيئاً من الالتباس على فهم الخط العام الذي تسير وفقه أمور الغرب ذاته بخصوص الأزمة السورية..

مناورات ما قبل المؤتمر الدولي

برزت في الأيام القليلة الماضية مؤشرات عديدة تغري قارئها بالوصول إلى استنتاج مبسط مفاده أن المؤتمر الدولي حول سورية مسألة قد طويت ووضعت جانباً، الأمر الذي لا يخفي متشددو الطرفين بهجتهم به، بل وأملهم في تحوله من «استنتاج أولي» إلى واقع. بيد أن الواقع ذاته يشير إلى ما يخالف ذلك تماماً

... وتسير قافلة «الحل السياسي»

ترتفع يومياً، منذ اتفاق لافروف- كيري في موسكو بداية الشهر الماضي، أصوات المتشددين عند كل فرصة سانحة في محاولات مستميتة لعرقلة المؤتمر الدولي المرتقب ومنع انعقاده إن أمكن، وإلا فمحاولة تفريغه من محتواه ومنعه من تأدية دوره كفاتحة لانتقال الصراع الجاري من شكل العنف الدموي الحالي إلى الشكل السياسي..