عرض العناصر حسب علامة : مكافحة الإرهاب

لماذا هوجمت قنصلية أميركا ببيشاور؟

تحت هذا العنوان نشر موقع الجزيرة نقلاً عن مجلة «فورين بوليسي» الاستخبارية العسكرية الأمريكية  مقالاً للكاتب فيها «امتياز غل» حول الهجوم الأخير الذي استهدف القنصلية الأميركية في بيشاور. وقال الكاتب إن العملية أثارت  تساؤلات عن دوافعها واصفاً إياها بأنها الأكثر تنسيقاً والأفضل تخطيطاً ضد المصالح الأمريكية في باكستان.

«الاعتذار».. انتصار من على من؟

لا بد من الإشارة إلى أن المصلحة العميقة وراء احتمال تردي العلاقات بين موسكو وأنقرة، كانت ولا تزال أمريكية خالصة، مرتبطة باستراتيجية قوى رأس المال المالي العالمي الإجرامي المعتمدة على قطع الروابط بين روسيا ومجالها الحيوي، وبتعمُّد خلق الأزمات على طول الخط الفاصل بين آسيا وأوروبا، هذا استراتيجياً. 

 

عمال العراق يواصلون النضال معتزين بالتضامن الأممي

بعد انهيار التجربة الاشتراكية العالمية زادت شراسة القوى الإمبريالية إلى حدود تخطت كل الاعتبارات. وفي أوساط حركات التحرر الوطني طغت كفة اليأس والقنوط باستثناء النواة الصلبة أو أجزاء منها. وفي الحرب الإمبريالية الأولى على العراق ظهر النظام الدولي الجديد ذو القطب الواحد. وفي حرب احتلال العراق بدأ نظام القطب الواحد يعاني الوهن والضعف، وتعددت أزماته، وزادت شراسته.

قوانين حقيقية.. أم قوانين جائرة..؟

العبرة في إصدار القوانين أم بمن ينفذها وطريقة تنفيذها..!؟

من يسن القانون.. ومن يصدره.. الشعب لا رأي له..؟!

توافق أعلى.. معرقلون أضعف..!

تشهد الساحة السورية، ومنذ انطلاقة الجولة الأخيرة من جنيف3 وحتى الآن، جملة من الأحداث المتسارعة، السياسية والميدانية. في الأثناء تسعى قوى وجهات سياسية وإعلامية مختلفة، متضررة من الحل السياسي، الاتكاء على كثافة التغيرات والتطورات وكثرتها لتقديم إيحاءات مضللة بأن الأمور تسير باتجاهات أخرى مختلفة عن اتجاه الحل السياسي المقر في 2254، لكن واقع الأمور يؤكد أن هذه التغيرات تصب بمجملها لا في تثبيت الحل السياسي حلاً وحيداً للأزمة السورية فحسب، بل وفي غذ السير باتجاه تنفيذ مفردات ذلك الحل عبر تنفيذ بنود القرار المذكور كاملة.

معاً في مواجهة الثورات المضادة معاً من أجل ثورة عربية مستمرة

منذ انطلاقة الثورات الشعبية العربية في تونس ومصر واليمن وليبيا والبحرين والسعودية، والحبل على الجرار، و قوى الاستعمار و الهيمنة الرأسمالية العالمية وأدواتها وتحالفاتها المحلية من أنظمة الفساد والاستبداد والتبعية والمزارع العائلية في حالة من الهلع والهستيريا البوليسية خوفاً على مصيرها ومصالحها.

قانون مكافحة الإرهاب.. أمن تحت الدلف لتحت المزراب؟!

منذ أكثر من ثمانية وأربعين عاماً والشعب السوري خاضع لسيطرة القوى والجهات التنفيذية «الخاصة» بكل أشكالها المتخلفة شكلاً ومضموناً، تحت راية قانون الطوارئ الذي هو الآن بيد لجنة خاصة لدراسة (إلغائه)، وليس لإيقاف العمل به كما يحدث في جميع دول العالم، حيث يتم استخدامه فقط في حالات الكوارث الطبيعية والحروب، وبدورنا نضيف محاربة الفساد الذي يوازي الكوارث الطبيعية ضرراً بمصلحة الوطن والمواطن.