عرض العناصر حسب علامة : الفضاء

الولايات المتحدة أنقذت البشريّة من الطبيعة والفضائيين و«الرّوس» و«الصينيين»!

يقال: إن المجرم يبقى يدور حول جريمته. والولايات المتحدة، ممثلة الإجرام الإمبريالي العالمي، تقوم بذلك الدوران الكثيف والمتكرّر حول جريمتها في قطاع أساس من دعايتها عبر صناعة الأفلام وهوليوود. والأمثلة كثيرة ومبالغة في آن. فالولايات المتحدة أنتجت مئات الأفلام للقول: إنها أنقذت البشرية، أو كانت هي في طليعة تلك المهمّة. ولكنها في غالب تلك المهام «المنتصرة» واجهت الطبيعة والفضائيين، و«الرّوس». وفي كل ذلك جوهر تضليلي حول العدو الرئيس للبشرية: الرأسمالية.

الصين تعلن نجاح إطلاق مسبار لجمع عينات من القمر

تمت أمس بنجاح عملية إطلاق صاروخ يحمل مسبارا لاستخراج عينات صخرية من القمر، حسب ما قاله مسؤول بوكالة الفضاء الصينية للتلفزيون الحكومي. وكان قد أعلن قائد عملية الإطلاق شانغ شويو ذلك بعد نحو 75 دقيقة من إطلاق المركبة الفضائية من جزيرة هاينان في جنوب الصين.

اليابان تخطط لإطلاق 4 أقمار صناعية بمساعدة روسية

أعلنت شركة "Axelspace" اليابانية، اليوم الأربعاء، أنها ستقوم بإطلاق أربعة أقمار صناعية يابانية صغيرة يمكنها التقاط صور عالية الدقة تصل إلى 2.5 متر على سطح الأرض، من منصة بايكونور من خلال استخدام مركبة إطلاق روسية.

الماء على القمر: اكتشاف سوفييتي منذ 1978

قبل أيام قليلة، في 26 تشرين الأول 2020، أثارت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا استغراب وسخرية كثير من العلماء، وحتى علماء أمريكيين، بسبب إعلانها التالي: «أكد مرصد الستراتوسفير التابع لوكالة ناسا لعلم الفلك بالأشعة تحت الحمراء (SOFIA)، لأول مرة، وجود الماء على سطح القمر المضاء بنور الشمس. يشير هذا الاكتشاف إلى أنه يمكن توزع الماء عبر سطح القمر، وليس مقتصراً على الأماكن الباردة الظليلة». وخرجت أكثر الردود تداولاً على هذا ادّعاء «الأسبقية» الأمريكي الكاذب هذا، من مدير مختبر التحليل الطيفي لأشعة غاما الفضائية الروسي ميتروفانوف في حديث لنوفوستي. مشيراً إلى أنّ اكتشاف الماء على السطح القمري المُضاء بالشمس ليس جديداً، بل أنجز بالفعل «بواسطة جهاز LEND الروسي» فيما يعتبر على الأقل اكتشافاً روسياً- أمريكياً مشتركاً، كون الجهاز صنع بالتعاون مع أمريكا، وثبت على القمر الصناعي الأمريكي LRO.