عرض العناصر حسب علامة : روسيا

تويتر يحذف أكثر من 300 حساب من روسيا وإيران وأرمينا بتهمة «تقويض الثقة بأمريكا والاتحاد الأوروبي»

أعلنت شركة تويتر اليوم الثلاثاء، بأنها أغلقت بشكل نهائي 100 حساب لها علاقات بروسيا، مبررة ذلك بأن هذه الحسابات تعمل على «تضخيم الروايات التي قوضت الثقة في حلف شمال الأطلسي واستهدفت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي».

بايدن ينكّس العلم الأمريكي، بينما تعود المدارس لطبيعتها في الصين وتنخفض إصابات كورونا في روسيا

بعد توقف المدارس والجامعات عن نشاطها بسبب تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد منذ الربيع الماضي، أعلنت وزارة التربية والتعليم الصينية في بيان اليوم الثلاثاء: «الطلاب الصينيون سيعودون إلى الحياة المدرسية العادية بعد تعطلها في فصل الربيع الماضي بسبب تفشي كوفيد-19» مع اتخاذ إجراءات لتقليل مخاطر أي عدوى محتملة.

السيل الشمالي /2/ الصراع الأوروبي- الأمريكي

يحظى مشروع السيل الشمالي بقدر كبير من الاهتمام الأوروبي والروسي والأمريكي، فمن المفروض حسب الجداول الزمنية أن يكون المشروع قد وضع في الخدمة، إلا أن العقوبات الأمريكية على الشركات المنفذة للمشروع والتي انسحبت منه خوفاً من تلك العقوبات أدت لتأخير المشروع سنة على الأقل، ونجم عن تلك العقوبات تصلب ألماني في دعم المشروع والإصرار عليه في مواجهة عقوبات إدارة ترامب. وهو ما ساهم في تدهور العلاقات الألمانية – الأمريكية والأوروبية- الأمريكية بشكل عام، إضافةً لخلافات أخرى ذات طابع اقتصادي.

 

بعد تبرُّع روسيا لفلسطين بـ10 آلاف جرعة سبوتنيك V، «إسرائيل» تمنع 1000 منها إلى غزة

رفضت سلطات الاحتلال، الإثنين الماضي، السماح لوزارة الصحة الفلسطينية في رام الله بإرسال 2000 جرعة من لقاح «سبوتنيك V» الروسي إلى غزة، ثم عادت وخفَّضَت أمس عقوبتها الإجرامية هذه عبر السماح بإدخال نصف الكمية فقط إلى القطاع، أيْ 1000 جرعة.

بيسكوف: لا علاقة لنا بالهجمات السيبرانية وروسيا هي التي تتحدث عن ضرورة التعاون الدولي في مجال مكافحتها

أكد الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، في تعليقه على التقرير الفرنسي بشأن الهجمات السيبرانية والاتهامات الموجهة ضد روسيا بهذا الصدد، أن روسيا لم ولن يكون لها صلة بهذا.

هل تتجه العلاقات الروسية الأوروبية نحو القطع؟

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال الأسبوع الماضي، بأن روسيا مستعدة لقطع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي رداً على عقوبات جديدة محتملة، وسرعان ما جرى تداول هذا التصريح على مختلف وسائل الإعلام العربية والغربية بعد قطعه من سياقه سواء في حديث لافروف، أو بالمجريات السياسية الأخيرة، وتقديمه بشكلٍ تظهر فيه روسيا هي المبادرة بمثل هذا التصعيد.