عرض العناصر حسب علامة : تكنولوجيا

«فريلانسرز» دمشق يجوبون العالم بحثاً عن مهن عابرة للقارات

تبدو أحياناً المهن العابرة للقارات أشبه بحكاية خرافية؛ أن يتم خلق تمثيلية كاملة عابرة للمحيطات من أجل توفير العمالة الرخيصة وكسب ود الزبائن. لكنه اليوم لم يعد مستغرباً، فالعالم يدير شؤونه رأساً على عقب، ويحك أذنه اليمنى بيده اليسرى.

قمر صناعي لمنصة فيديو شبابية

تستعد الصين لعقد قمة حول التحول الرقمي في تشرين الأول 2020 لعرض إنجازاتها عن التحول الرقمي من خلال الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي وبناء منصات للتبادل والتعاون الصناعي.

منصات التعليم الحديثة في الشرق

بدأت تكنولوجيات التعليم الشرقية الحديثة والذكية بالانتشار في العالم، ويستخدمها عشرات الملايين من طلاب الجامعات في أكثر من 100 بلد على الأقل.

«ذاكرة الحرير»ابتكار صيني لتخزين المعلومات وزرعها في الجسم!

توصل فريق تابع لمعهد شنغهاي للأنظمة الدقيقة وتكنولوجيا المعلومات، بالتعاون مع باحِثِين صينيين في جامعات أمريكية في نيويورك وتكساس، إلى ابتكار تقنية التخزين البيولوجي عالي السعة، القائم على بروتين الحرير الطبيعي لأول مرة. ويتمتع بروتين الحرير بتوافق حيوي جيد، وسهولة تثبيطه وتنشيطه الوظيفي، وبمعدل تحلل قابل للتحكم به، كوسيط لتخزين المعلومات باستخدام تكنولوجيا «الطباعة النانوية بالأشعة تحت الحمراء بالحقل القريب» كطريقة لكتابة المعلومات الرقمية. واستطاع الفريق باستخدام هذه التقنية الجديدة، النجاح بالتسجيل الدقيق والتخزين والقراءة لملفات صور وصوت، حتى الآن. وتم نشر النتائج في مجلة «نيتشر نانوتكنولوجي» العالمية في 10 آب 2020.

معهد شنغهاي للأنظمة الدقيقة
تعريب وإعداد: د. أسامة دليقان

أول مدينة تدخل عصر الجيل الخامس بالكامل

نقلت صحيفة الشعب الصينية عن مؤتمر «المدينة الذكية من الجيل الخامس» الذي عقد في مدينة شنجن بتاريخ 17 آب الجاري، أن شنجن أصبحت أول مدينة في الصين تحقق تغطية كاملة بشبكات 5G. وستصبح أول مدينة تدخل عصر 5G بالاعتماد على قدرات نقل البيانات، والبنية التحتية الجديدة، مثل: الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، وإعادة تشكيل أساليب الإنتاج والابتكار في نماذج الحوكمة الاجتماعية.

واشنطن توسع «حرب التطبيقات»

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الولايات المتحدة تريد رؤية التطبيقات الصينية «غير الموثوقة» محذوفة من متاجر التطبيقات الإلكترونية الأميركية، واصفاً تطبيق الفيديوهات القصيرة الصيني «تيك توك»، وتطبيق التراسل «وي تشات» بأنهما «تهديدان كبيران».

الهيمنة الرقمية وكسرها..

كتبت جريدة الشعب الصينية: لماذا تسعى أمريكا إلى الهيمنة الرقمية، بينما تُرهّب العالم من التكنولوجيا الصينية؟

الحرب الباردة التكنولوجيّة والنفس الأمريكي القصير

ضربت الأزمة النظام العالمي مثل قاطرة فقدت فراملها. تعطلت النشاطات الاقتصادية والثقافية والسياسية بشكل لم يكن ليتخيله إنسان قبل عدّة أشهر. وبعيداً عن التهديد البيولوجي لفيروس كورونا، فتأثيره سيكون جوهرياً بوقفه مرحلة تعافي النظام الرأسمالي المتعثرة أساساً بعد انهيار 2008. باتت الدول النامية مجبرة على اتخاذ إجراءات، مثل: الإغلاق الإجباري والمساعدات المالية الهائلة وضبط الحدود بشكل صارم، على نطاق لم يسبق له مثيل في وقت السلم. وقد كانت العلاقة الاقتصادية بين عملاقي النظام العالمي: الصين الصاعدة والولايات المتحدة المتراجعة، محورية لحدوث التعافي. لكنّ التداعيات السياسية للوباء على المسرح العالمي اليوم تؤدي إلى مزيد من التآكل في العلاقات الدبلوماسية، حيث اندلعت حرب كلامية بين القوتين العظيمتين مع محاولة الولايات المتحدة تحميل الصين وزر الأزمة. ولا يمكن لإنسان اليوم أن يضمن ألّا تخرج حرب الكلمات في مرحلة ما عن السيطرة لتؤدي إلى حربٍ عسكرية.

عدد من الكتاب
تعريب وإعداد: عروة درويش

تكنولوجيا الصين تعمّق الانقسام الأمريكي

الحرب التجارية الأمريكية لم تنتههِ وتحديداً مع الصين، بل يبدو أنها قد تدخل قريباً في موجة تصعيد جديدة ترتبط تحديداً بالتكنولوجيا الصينية... ولكن التصعيد والإجراءات المرتقبة تضع أحد أجنحة القوى الاقتصادية الأمريكية الكبرى في تناقض واضح وحاد مع الإدارة الأمريكية، حيث تهدد الشركات التكنولوجية الأمريكية بأن التصعيد قد ينهي الدور الريادي للولايات المتحدة في التكنولوجيا العالية.

توجيه التكنولوجيا وتحالف النفط- السيارات- المصارف

تكشف دراسة عن السيارات والآليات العاملة بالوقود الأحفوري (البنزين والديزل بشكل أساس) عن إحدى كبريات الخدع التي قامت بها الشركات، والتي نتجت عنها كوارث بيئية ألحقت أكبر الأضرار الممكنة بالمجتمع البشري. هناك ثلاثة عوامل متداخلة بعضها ببعض في هذه القصة:

بقلم: لاري رومانوف
تعريب وإعداد: عروة درويش