عرض العناصر حسب علامة : بيئة

وجدتها: الخروج من الدروج

إن منظومة القوانين التشريعية المرتبطة بالطبيعة من تشريعات متعلقة بالصيد والحراج والثروة السمكية والرعي والموارد الوراثية، والمواد المعدلة وراثياً وغيره، كل هذه المنظومة بحاجة إلى إعادة بحث من أجل توضيح الأولويات التي وضعت لخدمتها هذه القوانين.

حرائق الغابة في كسب والتجدد الطبيعي

في دراسة تحت عنوان «دراسة تأثير الحريق في تجدد الغطاء النباتي الطبيعي في منطقة كسب» وفي مجلة جامعة دمشق للعلوم الأساسية للعام 2010 قدم الباحثون د.فاطمة حاج موسى من جامعة دمشق ود. سرحان لايقة ود. محمود علي من جامعة تشرين بحثاً هدف إلى دراسة تغيرات الغطاء النباتي الطبيعي وتجدد الأنواع النباتية في منطقة كسب بعد حريق عام 2007.

أخبار العلم

طابعات ثلاثية الأبعاد للسرطان / استحدث علماء بريطانيون استخداما جديدا للطابعات ثلاثية الأبعاد إذ طبعوا نماذج طبق الأصل من الأجزاء المصابة بمرض السرطان في جسم الإنسان مما يمكن من استهداف الأورام الخبيثة بدقة أعلى.

في التوازن البيئي

بهذه العجالة لسنا هنا بصدد التذكير بأهمية المحميات الخضراء ودورها المؤثر على التوازن البيئي وبالتالي التوازن الحيوي بعد الاختلال الكبير لهذا التوازن نتيجة التطور الصناعي الكبير الذي شهده القرن العشرون الذي من أهم مظاهره السلبية والمفجعة الاستثمار الجائر والمروع لموارد الطبيعة، وبخاصة الغطاء النباتي الأخضر التي تشكل الغابات الاستوائية وغابات المناطق المعتدلة معظمه..

أخبار العلم

النرجيلة في حلب/ من المعروف أن تدخين السجائر له آثار على وزن الجسم، أي أن المدخنين الحاليين وزنهم أقل من غير المدخنين، أي يتوقف إنتاج زيادة الوزن. يتزايد استخدام النرجيلة في أجزاء كثيرة من العالم، ولكن لا يعرف آثارها على وزن الجسم.

البيئة وقضايا التنمية والتصنيع

هو كتاب ليس حديث العهد بالصدور لكنه على قدر كبير من الأهمية، وهو صادر عن سلسلة عالم المعرفة الكويتية، ويقدم دراسات حول الواقع البيئي في الوطن العربي والدول النامية، لمؤلفه الدكتور أسامة الخولي.

ما هو جدار ترمب؟

صعدت إلى سطح الاختراعات والاكتشافات الصديقة والمفيدة للبيئة والإنسان أعمال كثيرة منها الغث ومنها الثمين، منها المكلف ومنها المعقول، ههنا نجد أحدها وهو قابل للتطبيق 

اعتصام حاشد لأهالي كفرون

حتشد طوال يوم الثلاثاء 30/11/2010 جمهور غفير من أهالي كفرون ومشتى الحلو والقرى المحيطة بهما بالمئات عند أطراف غابة الشهيد باسل الأسد في الكفرون، احتجاجاً على محاولة المتعهد البدء بتنفيذ مشروع مكب القمامة الذي تحاول بعض الجهات في محافظة طرطوس إقامته في المنطقة رغم الاعتراضات الشعبية الكبيرة عليه.

بهذا وحده يمكن لدير الزور أن تسعد بالنظافة

في خطوة ايجابية- وإن جاءت متأخرة جداً- دعت محافظة دير الزور مؤخراً إلى ندوة في مبنى المحافظة لمناقشة واقع النظافة ونشر الوعي الصحي في المدينة، دُعي إليها العديد من الجهات الرسمية وبعض العاملين فيها من ذوي العلاقة مع الإعلام الرسمي فقط، إضافةً إلى بعض الفعاليات الدينية والتربوية وبحضور رئيس مجلس المدينة.. وقد أفاد العديد ممن حضروا الندوة أنهم ذهبوا إليها وكانوا يجهلون هدفها وفحواها..!

لم يبق سوى لفافة التبغ والمنديل الورقي حتى نقضي على التلوث البيئي

هذا ما صرحت به وزيرة الدولة لشؤون البيئة أثناء إطلاقها حملة النظافة التي تعم المحافظات. فهل أصبحت سورية كاملة مكملة من ناحية القضاء على التلوث البيئي؟ ولا ينقصها شيء سوى عدم رمي عقب السيجارة وورقة المنديل؟ لا يجب إصدار قوانين ومراسيم وتعاميم قبل أن نحقق الأرضية المناسبة لنجاحها، وإلا تبقى حبراً على ورق من دون أن تحقق النجاح.