عرض العناصر حسب علامة : بيئة

التسارع الأزرق: معول آخرلحفر قبر حياة البشرية

مضى الدافع المتأصل في الرأسمالية للتوسع المستمر إلى أبعاد جديدة في منتصف القرن العشرين. إنّ اتجاهات الاقتصاد- الاجتماعي و«نظام الأرض» طويلة المدى، والتي بدأ تتبعها وفق رسوم بيانية محددة منذ خمسة عشر عاماً «آخر تحديث لها في 2015»، أظهرت تقلبات متزامنة على شكل ارتفاع حاد منذ عام 1950.

تصنيع الزراعة والصدع الاستقلابي في التراكم الرأسمالي البدئي

استند تصنيع الزراعة في القرن التاسع عشر إلى الظهور التاريخي الطويل للرأسمالية كنظام اجتماعي اقتصادي متميز. كما يذكر الكاتب بيكيت تفاصيل عن ذلك في كتابه «إمبراطورية القطن». كان «التوسع الإمبراطوري، ونزع الملكية، والعبودية» من الأمور الحاسمة في تشكيلها. على مدار عصر التجارة، من منتصف القرن الخامس عشر إلى منتصف القرن الثامن عشر- وهي فترة يشار إليها باسم «رأسمالية الحرب»- تم حل أشكال الملكية الأولى والعلاقات الإنتاجية من خلال حصر المشاعات والاستيلاء على الأراضي، حيث نقلت ملكية الأرض رسمياً إلى الطبقة البرجوازية.

ثلاثة كتب بيئية جديدة

من ثلاث وجهات نظر رأسمالية بحتة/ وماركسية بحتة، ووجهة نظر تبدو للوهلة الأولى اشتراكية، لكنها محاولة عمل مهمة مستحيلة، أية رأسمالية صديقة للبيئة، تنطلق الكتب الثلاثة التي نعرضها في نوع من عرض للأفكار المتداولة في حوض الثقافة البيئية وعلاقتها بمرحلة نهاية الرأسمالية اليوم.

العداء مع كل ما هو أخضر في العاصمة

مشاريع استثمارية سياحية جديدة تم الإعلان عنها وسط دمشق، وهذه المرة في كل من منطقة كيوان، ومنطقة بساتين العدوي «البارك الشرقي»، وكلتا المنطقتين تعتبران من المتنفسات القليلة المتبقية في العاصمة، والمأهولة نسبياً من قبل بعض الشاغلين.

الرأسمالية مقابل الحياة على الأرض

من المحتمل أن يؤدي ارتفاع مستوى سطح البحر، والتغيرات في المياه والأمن الغذائي، والظواهر المناخية الأكثر تواتراً إلى هجرة قطاعات كبيرة من السكان. سيؤدي ارتفاع البحار إلى إزاحة عشرات (إن لم يكن المئات) من الملايين من الناس، مما يؤدي إلى زعزعة استقرار كبيرة ومستمرة... إنَّ تسرُّب المياه المالحة إلى المناطق الساحلية وتغيير أنماط الطقس سيؤدي أيضاً إلى الإضرار بمياه الشرب العذبة، أو القضاء عليها في أجزاء كثيرة من العالم... سيزيد اتجاه الاحترار أيضاً من مجموعة الحشرات الناقلة للأمراض المدارية المعدية. هذا بالإضافة إلى هجرة البشر على نطاق واسع من الدول المدارية، سيزيد من انتشار الأمراض المعدية.

العسكرة تدمر الأرض وتلوّث السماء

التغيّر المناخي مستمر، ويمكننا تلمسه من خلال التغييرات الكبيرة في أنماط الطقس، حيث الفيضانات المميتة والجفاف وحرائق الغابات. والأدلة أكثر من كافية على أننا نزيد باستمرار من انبعاثات غاز الدفيئة في طبقات الجو لدينا، وخاصة ثاني أكسيد الكربون والميثان اللذين ينتجهما نظامنا الاقتصادي العالمي المعتمد على الوقود الأحفوري.