عرض العناصر حسب علامة : الفقر

الخصخصة وخطة الدولة للتخلص من الفقراء..

8 خطوات لخصخصة الصحة تبدأ بالتوسع في الاقتراض وتغول كابيتال وتدني الأجور  وتدمير المستشفيات الحكومية 

لم تتوقف خطط الخصخصة التي بدأت في عهد مبارك والتي امتدت من الشركات العامة إلي المرافق العامة واخيرا وصلت لخصخصة الخدمات العامة. وعندما أعلن وزير التخطيط أن الجهاز الإداري للدولة متخم بالعمالة وأن الدولة يمكن ان تعيش بوجود 10% فقط من العدد الحالي لم يهتم البعض وحتي بعد صدور قانون الخدمة المدنية الذي يعود للحياة قريباً بعد التعديلات. ولكن عندما ردد رئيس الجمهورية نفس المقولة في عدة خطابات ، فقد كانت إشارة البدء لخصخصة التعليم والصحة.

أمريكيون يطلقون صفارات الإنذار في وجه الحكومة

انهار وهم الحلم الأمريكي الذي حاول إبهار العالم منذ عقود بقيم وعدالة الدولة الأمريكية، وفضحت ممارساته العنصرية ضد «السود»، ليثبت أن جرح التمييز العنصري لم يندمل بعد في هذا البلد.

موائد رمضان 2015 تروي حكاية مرة من رمضائنا!

 

أجرت صحيفة قاسيون استطلاعاً لأوضاع الناس في شهر رمضان، والذي وإن لم يشهد ارتفاعات حادة كما في السنوات السابقة، إلا أن مستويات الغلاء بشكل عام تسجل أرقاماً قياسية بالنسبة لسنوات سابقة كانت فيها مستويات الأسعار أقل من مستواها الحالي. وحينها كانت الموائد الرمضانية تتصف بتنوعها وتعددها، ناهيك عن شمولها لوجبات مكملة كالحلويات، والعصائر، والسوائل الأخرى، كالسوس والتوت الشامي والتمر هندي، والموالح.

التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الاميركية

الموضوع الأهم والشاغل للأميركيين تجسد في تجدد الجدل حول العمل بقانون "الباتريوت" الذي تنتهي صلاحيته تلقائيا في الاول من حزيران الجاري، ان لم تتخذ اجراءات اضافية "لتجديده او تعديله."

ماركس ضد سبنسر من فيرغسون الى سانتا كروز

«الرأسمالية تخلق وتعلم وتدعم مصالح راسخة في الاضطرابات الاجتماعية»

جوزف شومبيتير

شهدت الولايات المتحدة الاميركية، في الاسبوع الماضي، تظاهرة احتجاجية اخرى ضد قتل احد المواطنين السود على يد الشرطة المحلية في ماديسون في ولاية ويسكونسكن. ويأتي هذا الاحتجاج في سياق الرفض المتزايد لقطاعات واسعة من الشعب الاميركي لموجة القتل المستمرة هذه، والتي تزايدت منذ حادثة مقتل الشاب مايكل براون في فيرغسون في ميسوري.

تطبيق السياسات النيوليبرالية يساوي ارتفاعاً في «الفقر متعدد الأبعاد»

أصبح من الثابت أن فهم الجذور التنموية للأزمة الحالية، وبعيداً عن مكون العامل الخارجي ودرجة مساهمته، يتطلب تحليلاً علمياً وموضوعياً للسياسات الاقتصادية والاجتماعية التي انتهجتها سورية.