عرض العناصر حسب علامة : بريطانيا

بريطانيا: الخصخصة والوباء وسقوط قطبٍ غربيّ آخر

يسأل الإنسان العاقل نفسه: ما الذي جعل بريطانيا تتعامل بكل هذا السوء مع وباء كوفيد-19؟ فهي دولة ثرية ولديها سادس أقوى اقتصاد في العالم، وتاريخ فخور لمرفق الصحة الوطني الذي بُعث من رماد الحرب العالمية الثانية. لطالما شكّل هذا المرفق دعامة لدولة الرفاه، مزوداً جميع المواطنين برعاية صحية عامة وشاملة بغض النظر عن قدرتهم على دفع المال. رغم كلّ هذا، تخطّى عدد وفيات المصابين بالوباء خمسين ألف شخص، لتقبع بريطانيا في المركز الثاني بعد الولايات المتحدة كأعلى نسبة وفيات بسبب الفيروس في العالم. وكي نفهم هذه الكارثة فمن اللازم أن نُلمّ بنهج رأس المال المالي في العقود الماضية وبالتعديلات النيوليبرالية التي حوّرت مؤسسة الصحّة العامّة. قد يصدمنا ما سنعرف، لكنّه لن يفاجئنا بكلّ تأكيد.

ساره غانغولي وبوب جيل
تعريب وإعداد عروة درويش

سيستغلون الوباء ليحكمونا ولن نسمح لهم stars

كتب بول ستريت مقالاً في مجلة كاونتر بانش يسـخر فيه من الطريقة التي تعاطى فيها الإعلام السائد مع وباء كورونا وكأنّه أتى «مفاجئاً» أو «غير متوقع» تاركاً آثاره السلبية خارج مجريات العمل الاعتيادي الرأسمالي. لكنّ هذا الكلام هراء. ففيروس كورونا المستجد ليس حقاً مفاجئاً لأيّ شخصٍ لديه علمٌ بسيط بتاريخ الأمراض.

كورونا يُصيب «الدولة الفاشلة»

إنّ وباء فيروس كورونا المستجد، قد وضع العالم على محك مباشر مع الحقائق، وبدأ بتقشير الدول واحدة تلو أًخرى لتبدأ بالتعري أمام شعوبها، ولسرعة هذا الوباء وارتباطه مباشرة بالوجود الإنساني من حياة وموت، وبروز النموذج الصيني بالمقارنة مع المنظومة الغربية، فقد أصاب مباشرة وسريعاً أيضاً، العديد من المفاهيم المرتبطة بالوعي البشري، لتدخل على إثره مرحلة «سريرية»، جراء الصدمة، نحو الاستشفاء...

أربعون عاماً من النيوليبرالية، هي من صاغت ردود أفعالنا الفردانية تجاه كورونا

* بريم سيكا- leftfootforward.org
ترجمة قاسيون

مقدمة المترجم:
يقدم المقال التالي نموذجاً عن الأفكار التي بدأت تتكاثر كالفطر في وسائل الإعلام البريطانية في إطار ردود الفعل على الطريقة المستهترة، بل وغير الإنسانية، التي تتعامل بها الحكومة البريطانية مع مواطنيها في مخاض كورونا. ورغم أنّ الكاتب لا يذهب أبعد من الهجوم على النيوليبرالية باعتبارها مصدر الشرور، إلا أنّ مجرد انتقاد النيوليبرالية في بلد مثل بريطانيا (التي كان انتقادها مدعاة إلى إسكات صاحب الانتقاد ومحاصرته كما يقر الكاتب)، يشير إلى ضخامة الهزة التي يعيشها العالم وقد تكشفت أمام الناس قوة المثل الصيني وإنسانيته من جانب، وتجوف النموذج الغربي وهشاشته من الجانب الآخر...

الغارديان: الحكومة البريطانية تدفع باتجاه «اصطفاء طبيعي»!

سيستمر وباء فيروس كورونا المستجد حتى الربيع القادم في بريطانيا، وقد يؤدي إلى وضع 7.9 مليون شخص في المستشفيات، هذا ما أوضحه موجز سري صادر عن الصحة العامة إلى مركز خدمات الصحة الوطنية البريطاني، وفقاً لما نشرته صحيفة «الغارديان» البريطانية.

بريطانيا تدخل أزمتها الجديدة

بعد سنوات من الانتظار تخرج بريطانيا من حالة الاستعصاء التي استمرت طوال فترة ما بعد استفتاء «بريكست» في حزيران 2016، وعلى الرغم من أن ما جرى هو خطوة نحو تنفيذ نتائج الاستفتاء، إلا أنه فعلياً يعني انتقال بريطانيا من استعصاء يسبق الأزمة إلى الأزمة نفسها، فما هي الخطوة التالية بالنسبة لبريطانيا؟ وما هي العقبات التي يتعين على المملكة المتحدة تجاوزها حتى تصل إلى بر الأمان سالمة و«متحدة»؟.

وزير الدفاع البريطاني لن يذوق طعم النوم!

أعلن وزير الدفاع البريطاني بين والاس في تصريحات مثيرة للجدل في صحيفة لـ «صنداي تايمز» بتاريخ 12 كانون الثاني، أن احتمال انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الدور الذي تلعبه على مستوى العالم بات «يحرمه النوم ليلاً».

وزير الدفاع البريطاني قلق من أن تفقد الولايات المتحدة دورها في قيادة العالم

 قال وزير الدفاع البريطاني، روبرت والاس، إنه يتوجب على بلاده الاستعداد لخوض الحروب بدون الاعتماد على مساعدة الولايات المتحدة، لأن الأخيرة قد تفقد دورها في قيادة العالم.

بريكست: تأجيل جديد

إن الاستعصاء البريطاني الجاري منذ بضعة سنوات حول خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي ليس عبثياً بأسبابه، ولن تكون نتائجه كذلك، إلّا أنّ العبث هو ما يجري الآن بين تلك الأسباب إلى لحظة اتخاذ قرار بشأنه، مما يجعل من الملف بمعطياته الحالية كحلقة مُفَرغة.

الاستعصاء البريطاني مستمر

يستمر الاستعصاء البريطاني حول «بريكست» بالتفاعل بين صد و رد، منتجاً بذلك تناقضات أعلى مصحوبة بتوترات سياسية واقتصادية واجتماعية، ورغم تأكيد جونسون عزمه على تنفيذ الخروج في 31 من الشهر الجاري إلا أن الوقائع حتى الآن لا تشير بحلّ هذه المشكلة.