عرض العناصر حسب علامة : أفلام سينمائية

ما قصة التحذيرات الوبائية الجديدة؟

هل يمكن أن نعتبر التحذيرات الوبائية الأخيرة بمثابة ناقوس خطر حقيقي في مواجهة البشرية خلال قادم الأشهر والسنوات؟ أم إن هذه التحذيرات مجرد تقليد للمواد الإعلامية التي ظهرت مع انتشار الوباء الحالي، وتستند فقط إلى الشعبوية الإعلامية القائمة على التسويق بالالتصاق مع ما هو رائج، مثل: أخبار فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).

الولايات المتحدة أنقذت البشريّة من الطبيعة والفضائيين و«الرّوس» و«الصينيين»!

يقال: إن المجرم يبقى يدور حول جريمته. والولايات المتحدة، ممثلة الإجرام الإمبريالي العالمي، تقوم بذلك الدوران الكثيف والمتكرّر حول جريمتها في قطاع أساس من دعايتها عبر صناعة الأفلام وهوليوود. والأمثلة كثيرة ومبالغة في آن. فالولايات المتحدة أنتجت مئات الأفلام للقول: إنها أنقذت البشرية، أو كانت هي في طليعة تلك المهمّة. ولكنها في غالب تلك المهام «المنتصرة» واجهت الطبيعة والفضائيين، و«الرّوس». وفي كل ذلك جوهر تضليلي حول العدو الرئيس للبشرية: الرأسمالية.

ملح الأرض..

ملح الأرض، واحد من الأعمال السينمائية التي تعرضت للقمع، إذ كان نصيب هذا الفيلم الأمريكي- الذي أنتج عام 1954- الإدراج على القائمة السوداء، ومنع عرضه في صالات العرض الأمريكية، لأنه يصور البؤس والعنف والغضب في حياة عمال المناجم.

حرائق الغابات في تحذير سينمائي!

«كان الناس يكافحون موجة حر حطمت الرقم القياسي، مُدن بأكملها تحولت إلى رماد، هذه الحرائق الآن الأكثر تدميراً، وتتسارع إزالة الغابات بكثرة، وتنخفض مستويات الأوكسجين بشكل كبير مما يهدد حياة البشرية بسبب حرائق الغابات. سجل العالم موت الشجرة الوحيدة في الكرة الأرضية، وانتشر مرض تنفسي قاتل، وانقرضت النباتات، وبقيت آخر مدينة لم تغرق في الظلام».

«توتر عالي» بالمسابقة الرسمية لمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير

يشارك الفيلم السوري الروائي القصير توتر عالي للمخرج السينمائي المهند محمد كلثوم وسيناريو سامر محمد إسماعيل في المسابقة الرسمية لمهرجان الإسكندرية الأول للفيلم القصير المنعقد بمدينة الاسكندرية في مصر خلال الفترة من الثامن وحتى الثاني عشر من نيسان المقبل.

انطلاق مهرجان الفيلم العربي بالأردن

ينطلق في العاصمة الأردنية عمان الإثنين مهرجان الفيلم العربي في نسخته الرابعة بمشاركة سبعة أفلام من سبع دول وبتنظيم من الهيئة الملكية للأفلام.

أرواح «منفية» بين الراهن والتركة الثقيلة

تطرق الأعمال المشاركة في الدورة الـ11 من «مهرجان الفيلم اللبناني»، أبواباً جديدة في الفن السابع المحلّي، مع خروجها من دائرة الحرب الأهلية التي تراجعت إلى الخلفية. تجارب جديدة تستكشف أساليب وثيمات مختلفة، فيما تواصل إدارة المهرجان رهانها على الإنتاج المحلي والمواهب الشابة.

غياب الفرنسي آلان رينيه.. فارس سينما المؤلّف

قبل ثلاثة أشهر على احتفاله بعيد ميلاده الـ92، رحل السينمائي الفرنسي آلان رينيه بعد أعوام مديدة أمضاها في صناعة سينما مختلفة وسجالية وصدامية. الرجل المولود في عائلة ذات علم وثقافة واشتغالات اجتماعية ميدانية، تحوّل إلى أحد صانعي «السينما الجديدة» في فرنسا، على غرار التجربة الأدبية التي عرفتها باريس على مستوى «الرواية الجديدة».