غلاف العدد 644

• صباح الخير أستاذ اتفضل قهوتك..
• شكرا يا أم علاء.. يسلمن.... خير شبك؟ كأنو بدك تحكي شي.. «في فمك ماء» هههه..!

• والله يا أستاذ يعني متل ما بيقولوا في بحصة بتمي ومحروجة بقّها بس يعني أنت بتعرفني ومارح تزعل مني..
• ولايهمك ولوو تفضلي..
• يعني يا استاذ كنت منور مبارح عالشاشة متل العادة الله يخليك لمرتك وولادك.. بس يعني ما تآخذني حسيت أنو هادا هو كلامك ما تغير من أول القصة.. مؤامرة ومواجهة وقتال.. والرمق الآخراني.. والذي منو.. ماتت ناس وعاشت ناس وتغيرت أحوال ونفس الحكي تقريباً..
• إيه طبعا ليش أنت عندك غير كلام..؟!
• يعني يا أستاذ.. عدم المؤاخذة يعني...
• يا أم علاء البلد أعداءها كتار ويللي جوا أخطر وأحقر من يللي برا.. ليكون بدك يانا ناخدهم بالأحضان.. وبعدين هي سياسة دولية كبرى.. صعب كل الناس تفهمها..
• شو قصدك يا استاذ؟! يعني بيجوز أنا ما كملت تعليمي بالمدارس.. بس يعني ما تآخذني عجنتني الدني كتير.. وخاصة بهالسنين الماضية.. ولوو بعجبك أنا استاذ..
• أيه وشو لقيتي بها سنين الماضية.. أفيدينا..؟
• يا استاذ بالأول كنت تقريبا أحكي متلك.. لاء لاء عدم المؤاخذة يعني انا ما فيني احكي متلك.. بس يعني شي بيشبه حكيك.. أنت معلمنا ولوو..
• أيه..!
• بس بعدين لقيت أنو أفيني كون مو أنا.. يعني أولتها وآخرتها أنا وحدة متل كل هالناس..
• ما فهمت عليكي شو قصدك ع المظبوط.. يا أم علاء؟
• أستاذ إذا بتذكر بالبداية استشهد ابن اختي العسكري، وحيدها يا خطيتو، بكمين بإدلب.. الله يرحمو ويصبرها... بعدها راحت بنت خالتي وجوزها وولادها الأربعة لما انقصفت زملكا.. أيه ايه ما تستغرب هي بنت خالتي مغرّبة.. جوزها مو من ضيعتنا.. يعني عادي.. ويا حرام يومها كانوا ميضبوا غراضهم  بدهم يطلعوا من المنطقة كلها.. وبعدها اجت قصة ابن عمي وبنتو الصغيرة يا حرام ماتوا بهاون لما كان رايح يشتريلها تياب عالعيد الماضي من باب توما.. وشو عيد مرق علينا يا استاذ! وبعدها بلا طول سيرة أول مبارح وصلنا خبر أنو بيت عمي نفسهم أهل هداك إجتهم من الأمن ورقة وفاة ابن عمي التاني من دون ما توصلن جثتو.. هادا صرلو شي سنة ونص موقّف ما بنعرف ليش.. بيقولوا تشابه أسماء وعندو تلات ولاد أكبرهم 15 سنة يا خطيّ.. وأنا هلق بآخر هالعمر أكيد مو خايفة ع حالي.. خايفة عهالولدين يللي عندي.. واحد احتياط بالجيش الله يحميه والتاني بالتاسع.. الله يحميلك ولادك.. بقى يعني بالآخير مع مين بدك ياني انحاز.. شوفة عينك آكلينها ع الميلتين.. وفوقها هالمعاش يللي بتعرفوا..يعني يا استاذ بالبيت الواحد الله خلق أخين ما خلق طبعين بقا كيف هلق؟ بس بالآخير ما فيني اطلع من جلدي.. من أهلي ومن جيراني ومن ناسي يللي عشت معهن بالضيعة أو هون بالشام أو لما كان الله يرحموا ياخدنا ع الفرات أو ع القنطرا.. أما الغريب فالله لا يردوا..!
•أيييه..!؟
•ومشان هيك يا استاذ بدي نخلص بقى.. بدنا بلدنا..! بس يعني ما تآخذني لا على طريقتك ولا على طريقة هدوك.. صحي ما تعلمت بس معلومك المتل بيقول يا استاذ.. يللي بيجرب المجرب...! 

آخر تعديل على الأحد, 06 نيسان/أبريل 2014 19:37
(0 أصوات)