غلاف العدد 636

رح يصرلنا تلتسنين بالدوامة..! بيقدر أي واحد يقلنا أو يحصيلنا أعداد السوريين يللي انقتلوا يا أما بالمظاهرات أو المعتقلات والمعتقلات المقابلة.. أو على الحواجز والحواجز المضادة.. أو بالقنص والقنص المضاد.. أو بالقصف العشوائي أو «النوعي المدروس» ومثيلاته المقابلة.. أو بالحصار والإغلاق ومثيلاته المضادة.. يعني بالموت البطيء بنقص الأكل والشرب والأدوية..؟

ويا ترى بيقدر أي واحد يخبرنا عن أعداد السوريين من أبناء الجيش العربي السوري والأمن الداخلي أو «الأجهزة المختصة» يللي انقتلوا أو اختطفوا أو فقدوا أو قنصوا أو تقطعت روسهم أو سقطوا بالمعارك أو انغدر فيهم أو أهملوا؟

وبيقدر حدا يخبرنا عن هدول الغربتلية ويللي من السوريين صاروا متلهم مرتبطين بالتمويل والتسليح الخارجي ويللي الله لا يردهم وماتوا ع الأرض السورية؟

وتركونا من هدول الآخرانيات.. بيقدر حدا يخبرنا بدقة مين من الاتنين الأولانيات كان مالو علاقة لا بالعير ولا بالنفير وراح فرق عملة؟ ومين منهم كان خايض «المعركة» عن قناعة أو متورط بشي مالو فهمان أبعاده أو محسوب على طرف ما وهو ما دخلو فيه فعلياً؟

بيقدر حدا يخبرنا بأسماء هدول كلهم.. أطفال ونساء وشيوخ وشباب ورجال.. ويحكيلنا مين هنن؟ وشو كانت قصصهم وحياتهم ومشاكلهم ونواقصهم ونهفاتهم وأحلامهم؟ بيقدر حدا يخبرنا عن البني آدم بكل واحد فيهم، مو عن مجرد كونه رقم بإحصائيات ناقصة أو منقوصة؟

وإذا ما بدنا نحكي عن خربان البيوت الفعلي أو المجازي، ولا عن النزوح والتشرد، ولا عن الأثر يللي لحق بسمعة سورية والسوريين برا عموماً- سلباً أم تعاطفاً خاضع للتسييس- بيقدر حدا يخبرنا عنجد عن حجم الدم يللي نزف وغرقت فيه الأرض والشوارع..؟ ويقلنا كيف ممكن وقف كل غيلان القتل.. قبل ما يقلنا ببرود وع المرتاح: «وشو يعني إذا تأجل الحل؟»..

آخر تعديل على الجمعة, 17 كانون2/يناير 2014 14:16
(0 أصوات)