نشرة قاسيون: الخميس 14/2/2019

في خطوة من شأنها أن ترفع منسوب التوتر بين واشنطن وموسكو، وقّعت الولايات المتحدة وبولندا اتفاقاً ينص على شراء وارسو قاذفات صواريخ أمريكية متحركة بقيمة 414 مليون دولار، في وقت تضغط الدولة الأوروبية على واشنطن لزيادة عدد قواتها في البلاد.

وفيما رفض النواب الإسبان الموازنة الأولى التي قدمها رئيس الوزراء بيدرو سانشيز الذي وصل إلى السلطة منذ ثمانية أشهر، ما قد يدفعه إلى الدعوة إلى انتخابات مبكرة، أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أن فرنسا وإيران قريبتان من عودة السفيرين لدى البلدين.

إلى ذلك، وفي تصريحٍ يعكس مدى التخوف الأوروبي من انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ، أعلن الأمين العام للناتو، ينس ستوبتنبيرغ، أن حلف شمال الأطلسي سيواصل العمل مع روسيا حول قضية معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، لكنه سيتخذ إجراءات دفاعية حال انهيار الاتفاق.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اقرأ أيضاً في عناوين اليوم الأربعاء على موقع قاسيون:

مقال: اللامساواة العالمية والإمبريالية التي وصلت طريقاً مسدوداً

مفاوضات التجارة بين واشنطن وبكين تدخل «المرحلة الساخنة»

الصين تتوقع مزيداً من تباطؤ الاستهلاك في 2019

جدل في روسيا بعد توجه الحكومة إلى إعادة إحياء «الأسواق الشعبية»

«أوبك» تخفض توقعها للطلب على النفط في 2019

الموجات الصوتية وعلاج أمراض القلب

نسخة معدلة من نظارات الواقع الافتراضي

تأكيد مخاطر نظام بديل السجائر الجديد