_

عرض العناصر حسب علامة : غاز منزلي

أهالي مخيم الوافدين.. لو أنّ أحد المسؤولين يعيش معنا أسبوعياً!

ما زالت أوجه معاناة الأهالي في مخيم الوافدين في ريف دمشق على حالها، من المياه والكهرباء والمحروقات والغاز، بالإضافة إلى المعاناة من شبكة الصرف الصحي والشوارع المحفرة، ونقص المدرسين في المدارس وتردي الواقع الصحي، بل باتت هذه المعاناة مزمنة، والأسوأ من ذلك هي حال الاستهتار واللامبالاة بهم وبمعاناتهم.

السيدة زينب.. مشكلات وحلول مستعجلة

استكمالاً لما نشرته جريدة قاسيون حول واقع المعيقات الهامة أمام عودة المدنيين إلى السيدة زينب، وذلك بتاريخ 24/2/2019 في العدد /902/.

فيسبوكيات

نفتتح فيسبوكيات هذا الأسبوع ببوست يقول:
«صاير عندي شعور إنو الحكومة معتبرة الوطن شركة.. وهي مجلس إدارة.. ونحن عملاء..»

زائد ناقص

كهرباء دمشق
10000 ليرة من المشترك في الدورة!
قيمة فواتير الكهرباء التي حصلتها الشركة العامة لكهرباء دمشق، خلال الأشهر الـ 11 الأولى لعام 2018: 32.6 مليار ليرة: 11 مليار منها من الجهات العامة، والباقي من القطاع الخاص.
عدد المشتركين الإجمالي في دمشق: 608 ألاف مشترك، يسددون يومياً 97 مليون ليرة ثمناً للكهرباء، وبوسطي تسديد للاشتراك في الدورة، يقارب 10 آلاف ليرة، وهو وسطي منخفض بالقياس إلى النشاط التجاري والخدمي الكبير والمتمركز في دمشق.
وقد ارتفع الطلب على الكهرباء في محافظة دمشق خلال الفترة الماضية إلى 950 ميغا من مستوى 700 ميغا، وهو ما يشكل نسبة 21% تقريباً من الإنتاج المقدر بحوالي 4500 ميغا واط في نهاية العام الماضي.
فإذا ما كانت نسبة التحصيل متقاربة مع نسبة الطلب، فقد يعني هذا أنّ تحصيل الكهرباء العام على مستوى البلاد قد يصل إلى 160 مليار ليرة...

الهروب للأمام وحصار الشعب

آخر ما حُرر بشأن أزمة الغاز المستفحلة، ليس الوعود عن حلها، والتي يتم تجاوز هوامشها الزمنية المفترضة، لتعاد وتكرر هذه الوعود مع هوامش زمنية افتراضية جديدة وهكذا، بل الحديث عن تطبيق العمل بالبطاقة الذكية من أجل استلام مخصصات كل أسرة من هذه المادة.

آخر أرقام النفط والغاز 2018

تتالى التصريحات الرسمية حول إنتاج الطاقة وتحديداً مع أزماتها الشتائية، وآخر التصريحات كانت ما ذكره وزير النفط السوري حول إنتاج النفط والغاز، ونستعرض هنا أهم أرقامها:

واردات الغاز متوقفة والإنتاج المحلي نصف الحاجة

عُمر أزمة الغاز يقارب الأربعين يوماً تقريباً... صعوبة كبيرة في تأمين الأسطوانة، والنقص يقارب 50% من الحاجات. قدم وزير النفط السوري شرحاً عاماً لظروف الاختناق الحالي ومسبباته، في لقاء له بتاريخ 5-1-2018. تستعرض قاسيون الطرح الحكومي ونناقش بعضاً من نقاطه.

ما في أزمة غاز القصة التهاب نفسي وتوهمات

رجاء ما عاد حدا يحكي عن الغاز ومشكلة تأمينو خاصة بعد التأكيدات الرسمية أنو القصة عبارة عن «اختناقات» وح يزيدو كميات الإنتاج مشان يحدو منها .. واللي مو مصدق يراجع حكي وزير النفط نفسو من كم يوم وقت عمل جولة بالقطيفة..

أزمة غاز أم مسؤولية وسياسات؟

تفاقمت أزمة الغاز، وعمت غالبية المحافظات، وقد رصدت الكثير من وسائل الإعلام واقع الطوابير الطويلة للمواطنين المنتظرين جرة الغاز الغالية على قلوبهم، ومع ذلك ما زالت الأحاديث الرسمية تتمحور بين النفي ووعود الحلول المرتقبة.

صحيح لا تقسم ومقسوم لا تاكل..

متل العادة في كل سنة، مع موسم البرد والمطر بالشتوية، بيزيد قطع الكهربا وأعطالها، وبتصير أزمة ع الغاز والمازوت.. والناس بتدور ع الغاز والمازوت بالسراج والفتيلة، وما بتلاقي طلبها إلّا بالسوق السودا، وبأسعار احتكارية واستغلالية كاوية.. وع عينك يا حكومة!