_
حرامية النهار مو بس عم ينهبونا صارو عم يقتلونا
نوار الدمشقي نوار الدمشقي

حرامية النهار مو بس عم ينهبونا صارو عم يقتلونا

كلنا منعرف أنو الغش ضارب أطنابو بالبلد.. ومو بس على عينك يا مواطن.. وعلى حساب صحتك وجيبتك كمان.. والأنكى ع عيون التموين والصحة والمحافظة وكل الجهات اللي بتعتبر حالها معنية ومسؤولة عنكم يا مواطنييييين..

يعني القصة مو بس رفع أسعار واستغلال واحتكار.. وفوقها غش كمان.. وكبير كتير أحياناً.. لك التجار وحرامية البلد كل همهم ينهبونا وبأي شكل كان ومو فارقة مع صرمايتهم متنا ولا عشنا.. لك في أوقح من هيك..
لك العمى اللي ضربهم كل شي صار ينغش.. من المنظفات للملابس والأحذية للأكل واللقمة اللي عم نتزهرمها للكهربائيات وأنتو ماشيين.. لك حتى الأدوية صار في منها مغشوش كمان.. في جريمة أكتر من هيك..
والناس يا حسرتها ع حالها بدها توفر ع حالها ليرة من الهوا لأن يا دوب اللي عم تقبضوا بأول الشهر يكفيها أسبوع زمان.. مشان هيك دائماً بتنكش ع الأرخص.. واللي بيطلع مو بس سيئ المواصفة لك بلا مواصفة منوووب..
بتشتري الجبنة ووقت بتغليها بتروح نيفا وبتصير مي.. اللبن إذا بات يوم بتصير طعمتو وريحتو بتنزع المراء.. لك الحليب بتضل تغليه بركي يطلع ع وشو شوية قشطة بس عبث.. مستحيل كلو مي.. وبتشتري مسحوق للغسالة بيطلع بلا رغوة.. لك وبلا ريحة كمان.. والأسوأ أنو الغسيل بيطلع محور وماحح ومو نظفان.. وطبعاً ما ح نحكي ع اللحمة والجاج والغش فيهم وخاصة اللحم المفروم اللي ما بتعرف شو حاطين فيه.. أما الأحذية فعينك ما تشوف.. لك في منها عيارو لبستين وبيكون عم يودع..
هلأ كل هاد ممكن الحربوق يكشفو خاصة بعد الخبرات اللي تراكمت عند الناس من كتر الغش بالبلد.. يعني البضايع الفرط بتكون مبينة شوي والخبرة فيها بتكشف الغش أحياناً.. بس المصيبة بالبضايع اللي بتكون معبأة ومغلفة أو معلبة.. فكيف ممكن تنكشف.. لأن الشي الوحيد اللي الواحد منا بيعملو أنو يدقق ع تاريخ الصلاحية.. واللي صار بسلامتك هو التاني لأن اللعب بالتواريخ وتزويرها ع أبو موزة كمان..
بس اللي بيطلع العين أكتر من كل هاد أنو اللي عاملين حالهم مسؤولين عنا وعن صحتنا وسلامتنا وبيعملوا جولات وحملات استعراضية ع الأسواق والمحلات والمعامل والمستودعات.. وبيتفصحوا بالضبوط اللي عم ينظموها بالمخالفات.. بتخلص شغلتهم هون وبس..
طيب حبيباتي اللي ضبطتو بضاعة مغشوشة بشي محل ليش ما بتلموها من كل الأسواق مثلاً.. ولا مصلحة صاحب البضاعة أهم من مصلحة الناس اللي ح تضل تشتري منها.. لك أضعف الإيمان عملوا نشرة إعلانات لتنبيه الناس من البضاعة المغشوشة اللي ضبطوها مشان الناس ما تتبضع منها.. يعني والله هيك نشرة أهم من نشرات الأسعار الخلبية تبعكم بالنسبة للناس..
لك والأسوأ من هيك مثلاً أنو بيطلع خبر رسمي عن ضبط معمل مرتديلا عم يطحن فيه لحوم فاسدة ويعلبها ويوزعها بالأسواق ليبيعها للناس.. وأكتر شي ممكن يعملوا اللي ضطبوا العملية أنو يتلفوا اللحمة الفاسدة ويشمعو المعمل.. واللي طبعاً بيرجع يفتح بعد فترة.. وع نفس المنوال من الغش ولا كأن شي صار..
طيب مو لازم بهيك حالة تنبهو الناس أنو يا عالم في مرتديلا معلبة ماركتها كذا موجودة بالسوق، وفيها لحوم فاسدة ديروا بالكم ع صحتكم وصحة ولادكم ولا تشتروا منها.. ولا صعبة كتير.. لأن مصلحة وسمعة صاحب المعمل الحرامي واللص والغشاش أهم بكتير من صحة الناس اللي ممكن تروح فيها تسمم بهيك حالة..
لك وشو بدنا نعدد عن أمثلة كتيرة من الغش اللي غايتو طبعاً السرقة والنهب ع حساب الناس وصحتها.. وشو بدنا نحكي ونعد عن التجار الكبار «حرامية النهار» اللي مو هاممهم إلا شو بيفوت ع جيبتهم كل مسا.. وجعل عمرو المواطن عاش ولا مات.. وفوقها في مين بيغطي عليهم مشان ما ينفضحوا..
ووقت منحكي أنو هدول اللصوص الكبار محميين.. والغش اللي بيطلع العين محمي.. والفساد الكبير محمي.. بيجي مين يقول: أنو حَكِينا مو صح ولازم نبلعها ونسكت..
لك هدول مو بس عم يستغلونا وينهبونا.. لك صاروا عم يموتونا عينك عينك كمان وبدهم يانا نسكت..
العمى ولوووو.. والله تخينة كتير هيك.

معلومات إضافية

العدد رقم:
925
آخر تعديل على الأربعاء, 07 آب/أغسطس 2019 13:59