_
محروقات.. مخصَّصات المسافر قيد الإلغاء!

محروقات.. مخصَّصات المسافر قيد الإلغاء!

كشفت «مصادر مسؤولة» في شركة محروقات، عبر إحدى الصحف المحلية بتاريخ 2/6/2019، «عن وجود دراسة لخطة جديدة بالنسبة لمخصصات البنزين للسيارات الخاصة، تشمل مخصصات خدمة المسافر، وذلك خلال الشهر الحالي، لافتةً إلى أن كمية المئة لتر شهرياً المخصصة للسيارات الخاصة سوف تبقى مئة لتر مدعومة، في حين المخصصات الأخرى يمكن أن يتم تعديلها، وقد تقرّ بين يوم وآخر».

الخبر أعلاه أتى بعد أن تناقلت بعض وسائل الإعلام والمواقع الإخبارية خبراً مفاده: أن شركة المحروقات أصدرت تعديلات جديدة حول مخصصات السيارات من مادة البنزين، بحيث يبدأ تطبيقها اعتباراً من 1/6/2019.
في المقابل لم تعلن وزارة النفط على موقعها الرسمي أو عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك» عن القرار الجديد حتى تاريخه، مساء يوم 2/6/2019، كما جرت عليه العادة، ما يعني أن القرار لم يصدر بعد.
في جميع الأحوال، ربما نستنتج مما تم تناقله من تفاصيل عبر وسائل الإعلام وما تم الكشف عنه عبر الصحيفة، أنه يتقاطع بالتالي:
100 ليتر بنزين بالسعر المدعوم للسيارات الخاصة ستبقى دون تعديل.
الكمية الإضافية غير المدعومة، بالسعر الحر، للسيارات الخاصة قد يتم رفعها لتصبح 400 أو 500 ليتر شهرياً، بدلاً من كمية 140 ليتراً شهرياً.
مدة توزيع البنزين المدعوم ستبقى كما هي كل 5 أيام، وبكمية 40 ليتراً.
25 ليتراً شهرياً للدراجات النارية.
التعديلات المرتقبة أعلاه تتضمن إلغاء ما تمت تسميته سابقاً «مخصصات خدمة المسافر».
ربما الغاية الرئيسة من التعديلات المرتقبة هي فعلاً إلغاء «مخصصات خدمة المسافر» التي سببت الكثير من المعاناة للمواطنين والسيارات العاملة على خدمات النقل خلال الفترة الماضية، طبعاً مع تثبيت السعر الحر على الكميات التي سيتم إقرار إضافتها على المخصصات الشهرية.
لا شكّ أن ذلك يعني: أنّ أزمة المشتقات النفطية على مستوى الكميات قد تم حلها جزئياً في المرحلة الراهنة بالنسبة لمادة البنزين، وما تم تثبيته خلال فترة الأزمة والاختناقات السابقة، أنّ كمية المخصصات بالسعر المدعوم تم تخفيضها وانتهى الأمر على هذا الشكل المتبدل من الكميات الإضافية بالسعر الحر عملياً.
يشار إلى أنّ وزارة النفط كانت قد عدلت في منتصف شهر نيسان مخصصات السيارات الخاصة والتكاسي والدراجات النارية من مادة البنزين بالسعر المدعوم بحيث تخصص السيارات الخاصة بكمية 20 ليتراً كل 5 أيام، والتكاسي بكمية 20 ليتراً كل 48 ساعة، والدراجات النارية بكمية 3 ليترات كل 5 أيام، وذلك تحت مسمى «عدالة التوزيع» على إثر أزمة المشتقات النفطية في حينه التي ترافقت بالازدحام الشديد على الكازيات.
بانتظار ما ستستقر عليه وزارة النفط استناداً إلى الدراسة أعلاه، وما سيسفر القرار الرسمي عنها.

معلومات إضافية

العدد رقم:
916