_

عرض العناصر حسب علامة : روسيا

الإحداثيات الدولية للانسحاب الأمريكي من سورية!

نشرت هيئة تحرير «قاسيون» يوم أمس (الجمعة 21 كانون الأول) مقالاً مطولاً وضحت فيه فهم «الإرادة الشعبية» للإحداثيات الإقليمية والمحلية لقرار ترامب الانسحاب من سورية، وتطرقت بشكل سريع للإحداثيات الدولية لهذا القرار، مروراً بالاحتمالات المختلفة التي يمكن أن يتم تنفيذه بها، وصولاً إلى ما ينبغي على القوى الوطنية السورية أن تفعل تجاهه.

الصورة عالميا

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو تتخذ موقفاً مبدئياً وثابتاً بشأن تبعية الجولان لسورية، بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 497 لعام 1981، وأن سيادة «إسرائيل» على الجولان غير قانونية.

الصورة عالمياَ

أفادت مصادر محلية في عمان، بأن أكثر من ألف محتج أردني توافدوا إلى جوار مبنى رئاسة الوزراء في منطقة الدوار الرابع لتنفيذ وقفة احتجاجية ضد «مجلس الأمة» والحكومة.

الهروب من الأزمة عبر مضيق كيرتش

في مطلع الأسبوع الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن احتجازها لعدة زوارق عسكرية تابعة للبحرية الأوكرانية بعد تجاوزها للمياه الإقليمية الروسية في بحر آزوف، حسب المتحدث في الوزارة، فيما نفى الجانب الأوكراني قيام الزوارق المذكورة بدخول المياه الروسية واصفاً التصرف الروسي بالاعتداء، ليتم بعدها إعلان حالة الطوارئ في البلاد.

 

الصورة عالمياً

خرج آلاف الفرنسيين السبت الماضي ضمن الموجة الثالثة من الحركات الاحتجاجية التي أعلنتها حركة «السترات الصفراء»، احتجاجاً على قرار الرئيس ماكرون، بفرض مزيد من الضرائب على الوقود.

الصورة عالمياً

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة نزع الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى لن يبقى دون ردٍّ من روسيا، لكنها مستعدة للتفاوض حول هذه القضية.

أفغانستان: بين حلول الشرق وما أفسده الغرب

في التاسع من تشرين الثاني الجاري جرت مجموعة من الجلسات والمناقشات لما يُعرف بـ«صيغة موسكو» في روسيا بين مختلف الجهات ذات الصلة بالمشكلة القائمة في أفغانستان.

الصورة عالمياً

وصلت عدة ناقلات تحمل الغاز الطبيعي المسال الروسي إلى الولايات المتحدة، في وقت تضغط فيه واشنطن على عواصم أوروبية في مقدمتها برلين لوقف مشترياتها من الغاز الروسي.

أمريكا وجنودها «على شفا جرف هار»!

تدور اليوم أحاديث مصدرها الجانب الروسي عن معطيات تشي بإمكانية حدوث انضمام «داعش» إلى تنظيم «القاعدة» تحت وطأة الضعف والتراجع لكلا التنظيمين، وهي إن كانت ما تزال مجرد أحاديث حتى اللحظة... إلّا أنها تحمل دلالة على النقطة الحرجة التي وصلت إليها (أداة الإرهاب) بعد الهزائم الكبيرة التي تعرضت لها في المنطقة، والتي تتطلب محاولة دمج القوى لعل وعسى تُجدي شيئاً.

 

العقوبات الاقتصادية: «العذول الأمريكي» يسرّع تكون بدائله

يتضمن انتقال مركز الإنتاج الدولي نحو أقصى الشرق، iddإعادة تشكيل اتجاهات العلاقات الاقتصادي، حيث تغدو شرق آسيا عقدتها ومركز جاذبيتها بدلاً من طرفي الأطلنطي، لتتركز التبادلات في القارة الأوراسية، حيث تجري أكثر من ٧٥٪ من التبادلات الدولية، بالإضافة إلى عملية تهميش موازٍ للولايات المتحدة.