_

عرض العناصر حسب علامة : تقارير وآراء

ترامب «يقرر» إحياء الاتحاد السوفيتي!

لسخرية القدر أصبح الأمر واضحاً اليوم فقط وهو: لماذا «تدخل بوتين بنتائج الانتخابات الأمريكية، وأتى بترامب إلى السلطة»!– لأن ترامب «سيجعل روسيا عظيمة من جديد»..

الصين: لنصنع كعكة تكفي الجميع

أشار نائب مدير لجنة خبراء رابطة التجارة الدولية الصينية، لي يونغ، إلى ان "الصين تقوم بخطوات حقيقية ومتواصلة في مجال الإصلاح والإنفتاح." وأضاف: "إننا نؤيد بشكل كامل النظام التجاري متعدد الأطراف في إطار منظمة التجارة العالمية". كما قال لي يونغ، بأن "بيان وزارة التجارة الصينية، قد أكد من جديد عزم الصين على مواصلة الانفتاح. إن المعلومات التي تم الكشف عنها واضحة، وتعكس بأن الصين ستستمر في تحسين مناخها التجاري والاستثماري بوتيرتها الخاصة، وستفتح أبوابها لتحقيق التنمية المحلية والازدهار العالمي، وتوفر "الفرص الصينية" للدول الشريكة التي تدعم التجارة الحرة والاستثمار.

العالم لا يرغب في اندلاع حرب تجارية

شنت الولايات المتحدة حربا تجارية من جانب واحد تجاه الصين، ما أثار قلق الصينيين المغتربين أيضا. فما هي الفرص والتحديات التي يمثلها الاحتكاك التجاري بين الصين والولايات المتحدة بالنسبة للاقتصاد الصيني؟ وكيف سيؤثر ذلك على اقتصادات دول العالم؟ وكيف سيغير الاحتكاك هيكل الاقتصاد العالمي؟ يتحدث المغتربون الصينيون حول هذه المواضيع انطلاقا من ما يرونه وما يشعرون به في مختلف دول العالم.

كيف ترى تركيا الأزمة مع الولايات المتحدة

على مدى العقود الستة الماضية، كانت تركيا والولايات المتحدة شريكين استراتيجيين وحليفين في حلف الناتو. لقد وقف بلدانا جنبا إلى جنب في مواجهة التحديات المشتركة خلال الحرب الباردة وفي أعقابها.

لماذا حققت الماركسية انتصارات عظيمة في الصين؟

انتشرت الماركسية وتجذّرت ونبتت وازدهرت وأثمرت في الصين لأكثر من مائة عام. منذ أكثر من مائة عام ، قبل الشيوعيون الصينيون الماركسية ، ونشروا الماركسية ، ووضعوا الماركسية على رايتهم الخاصة ، ومع الاعتقاد الماركسي الراسخ ، فإنهم دائماً يرفعون راية الماركسية ويرون أن الماركسية هي الإيديولوجية التوجيهية الأساسية للثورة والبناء والإصلاح الصينية التي قادوها وبذلك حققوا انتصارات كبيرة فيها. إن النصر العظيم للثورة الصينية و للشعب الصيني و للاشتراكية ذات الخصائص الصينية توضح بالكامل الحقيقة الراسخة بأن الماركسية حققت انتصارات عظيمة في الصين.

استدراج الكيان إلى الفخ الغزاوي

في ذروة الانشغال الإسرائيلي بأحداث غزة الجارية، وسيطرتها على النقاش السياسي والحزبي في “إسرائيل”، ازداد مستوى الحديث حول مستقبل غزة، وإمكانية إعادة احتلالها من جديد، والتهديد المستمر بهذا الأمر من قبل قادة العدو، أو من خلال ما يتم إيصاله من رسائل بغرض “تخويف” المقاومة من فكرة إعادة احتلال غزة وأنه يتجهز لضرب أهداف نوعية.

لماذا تنمي روسيا احتياطيها من الذهب؟

تظهر بيانات بنك روسيا المركزي الحديثة بأنّ موسكو اشترت ما يقرب من 106 طن من الذهب منذ بداية 2018، ليبلغ احتياطيها الكلي اليوم قرابة 2000 طن متري (1 طن متري = 1000 كلغ) من الذهب المختوم. أتت الأخبار بعد إعلان وزارة المالية الأمريكية بأنّ روسيا لم تعد أكبر حامل لسندات الخزينة الأمريكية. نستكشف في هذا المقال هذا التحرّك وأسبابه المحتملة.

خطوط التناقضات الجيوسياسية في أوروبا

توجد في الوقت الحالي في المنطقة الأوروبية الأطلسية، ثلاثة خطوط تناقضات جيوسياسية خطيرة: بين أوروبا والولايات المتحدة، وأوروبا القديمة والجديدة، وكذلك بين أوروبا وروسيا.

المزارعون الأمريكيون ضحايا الاحتكاكات التجارية الصينية الأمريكية

أثار في الآونة الأخيرة إعلان على وسائل الإعلام الأمريكية جدلا واسعا، بعدما أدان حكومة الولايات المتحدة في الانخراط في الاحتكاكات التجارية التي ألحقت إضرارا بمصالح المزارعين الأمريكيين. "ما يريده المزارعون هو التجارة وليس الإعانات. قلنا للحكومة والكونغرس الأمريكيين إننا ندعم التجارة، فأوقفوا الرسوم الجمركية!". عكس الإعلان الذي يبلغ طوله 32 ثانية، التأثيرات السلبية للسياسة التجارية الأمريكية على اقتصادها المحلي، وكيف تحول المزارعون الأمريكيون إلى ضحايا مباشرين لهذه السياسة.

جعجعة أمريكية بدون طحين في المحيطين الهندي والهادي

ألقى وزير الخارجية الأمريكي، بومبيو، على هامش منتدى أعمال منطقة المحيطين الهندي والهادئ الذي عقد مؤخرا، كلمة تحدث فيها عن الإستراتيجية الأمريكية في المحيطين الهندي والهادئ. كما أعلن عن أن بلاده ستستثمر 113 مليون دولار في مشاريع الطاقة والتكنولوجيا الرقمية والبنية التحتية في المنطقة لتشجيع الشراكات بين القطاعين العام والخاص. وقال بأن هذا الرقم، هو "الدفعة الأولى" من الوعود الأمريكية لدعم السلام والازدهار في منطقة المحيط الهندي والهادئ. في حين رأى بعض المحللين أن خطة الاستثمار الأمريكية، لا تستهدف المصالح الاقتصادية فحسب، بل تخدم كذلك استراتيجياتها الجيوسياسية.