_
«من سيرمي قص البستون في واشنطن قبل تشرين الثاني؟»
جيمس جورج جاتراس جيمس جورج جاتراس

«من سيرمي قص البستون في واشنطن قبل تشرين الثاني؟»

يقدم الرئيس ترامب مفارقة فيما يتعلق بالسياسة الخارجية والأمنية الأمريكية. وبصرف النظر عن بعض الصخب الموجه نحو بيونغ يانغ في الفترة التي سبقت قمة غير مسبوقة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، يبدو أن ترامب عموماً يريد علاقات أكثر سلاماً مع بقية العالم ونهاية للعداء والخطورة والصراعات. من ناحية أخرى، إذا كانت هذه هي نيته، فإنه لم يتمكن من إحراز الكثير من التقدم مع مؤسسة دستورية تبدو تحت سلطته بالكامل، ولكن من الناحية العملية هي مستقلة تماماً عن إشرافه.

على سبيل المثال، يعرب ترامب عن رغبته في إخراج القوات الأمريكية من أفغانستان، ولكنه بعد ذلك يعود ليعلن أنه يريد نشر مزيد من القوات. يجتمع في هلسنكي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتحقيق انفراج، ولكن بعد ذلك تقوم وزارة الخارجية ووزارة الخزانة الأمريكية بخلق مزيد من العقوبات والاتهامات الخالية من الأدلة حول التدخل الروسي في انتخابات الكونغرس المقبلة. يعلن ترامب عن استعداده للاجتماع بالرئيس الإيراني حسن روحاني دون شروط مسبقة، ولكن يتم رفضه فوراً من قبل وزير الخارجية مايك بومبيو.

إن جهاز السياسة الخارجية والأمنية في حكومة ترامب يهيمن عليه إعادة الدخول إلى مواقع حاسمة في الحكومة. ومن الصعب التفكير في عضو واحد من فريقه، أو حتى من أي شخص يمكن أن يتفق مع رؤية حملة ترامب "أمريكا أولاً" القائمة على التعايش مع روسيا والصين.

حسناً، قد يقول المرء، هذا هو التفسير ولكن هذا ليس عذراً. في النهاية، إن اختيار هؤلاء الناس هو خطؤه.

هذا صحيح. لكن المرء لا يزال يتساءل لماذا؟ هل لا يعرف أكثر من هذا؟  هل هو واثق للغاية من قدرته الخاصة على اتخاذ "القرار النهائي"؟ ألا يوجد موظفون بديلون متاحون؟

في النهاية، سياسات ترامب، من حيث الجوهر، لا تختلف إلا قليلاً عما كنا سنحصل عليه من ميت رومني أو إدارة هيلاري كلينتون:

المزيد من توسع الناتو، المزيد من عمليات الانتشار في الشرق، المزيد من العقوبات والاستفزازات ضد روسيا. وهناك خطر من حدوث تصعيد في أوكرانيا. بالإضافة للعب "البطاقة الإسلامية" في البلقان وضد الصين في "شينجيانج" وفي ميانمار (كقنبلة ضد مبادرة الحزام والطريق في بكين عبر الممر الاقتصادي بين الصين وميانمار). وطلب الإعلام والحكومات الغربية مما يسمى بالمجتمع الدولي فعل شيء لإنقاذ السكان غير المسلمين في أي مكان؟

زيادة تشديد الخناق الاقتصادي والمالي على طهران على أمل انهيار الاقتصاد الإيراني، وإجبار إيران على إلغاء خطة العمل المشتركة مع القوى الأخرى لمواجهة هزيمة أوروبية يمكن التنبؤ بها تحت التهديد بفرض عقوبات ثانوية أمريكية، كل هذا بهدف تغيير النظام.

محاولات الكشف عن التفاهمات التي تم التوصل إليها في سنغافورة بين ترامب وكوريا الشمالية باتهام بيونغ يانغ بالتخلي عن نزع الأسلحة النووية مع الضغط من أجل تجدد المناورات العسكرية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. كما قال "جوستين ريموندو": "إن الكوريين الشماليين ليسوا دمى، إنهم يعرفون عملية تغيير النظام. وينتظر الكوريون الشماليون لرؤية ما إذا كان ترامب سيبقى على قيد الحياة. لا أستطيع أن أقول إنني ألومهم ".

إشارة رايموندو إلى تغيير النظام مهمة. فمنذ توليه المنصب، كان ترامب محاصراً داخل إدارته من قبل كتائب عدوانية من الديمقراطيين، تقريباً كل مؤسسة الحزب الجمهوري، وجهاز إنفاذ القانون والاستخبارات الفيدرالي، ووسائل الإعلام.

من المؤكد أن أعداء ترامب، سواء داخل أو خارج إدارته، لن يحبوا شيئاً أكثر من أن يدفعهم إلى حرب صغيرة رائعة، وعندما يثبت حتماً وقوع كارثة، سيلام ترامب، هذا الشخص الذي أنظر إليه على أنه شخصية سطحية، غير مؤهلة، مدمنة على تويتر.

مع اقتراب الانتخابات التي قد تؤدي إلى انتخاب مجلس النواب الديمقراطي الذي من شبه المؤكد أنه سيحاسبه، وهو احتمال واضح بالنظر إلى تزوير الناخبين والتواطؤ من جانب الحكومة والشركات من أجل فرض الرقابة على وسائل الإعلام البديلة، ربما سيميل ترامب نفسه إلى لعب ورقة الموت. إن إصدار الأوامر العسكرية هو واحد من الأوامر القليلة التي يخضع لها مرؤوسوه، ويمكن أن يكون واثقاً من أنه سيتم تنفيذه. بالإضافة إلى ذلك، كما يجب علينا أن نتذكر، في مناسبات سابقة عندما أمر بتوجيه ضربات عسكرية إلى سوريا، حصل على فترة راحة قصيرة من الضربات المستمرة من خصومه السياسيين والإعلاميين، الذين بدلاً من ذلك أشادوا بـ "قيادته".