_
عن معدلات الفقر في أمريكا
جون كيغين جون كيغين

عن معدلات الفقر في أمريكا

انخفضت أعداد ونسب الأسر التي تعاني من الفقر بشكل حاد خلال ستينيات القرن الماضي، عندما كانت الحرب على الفقر تجري بنشاط. وبقيت النسبة بالقرب من أدنى مستوياتها على الإطلاق خلال سنوات "نيكسون" و "كارتر" حتى عام 1979، عندما ضرب ركود فولكر الاقتصادي، تليها انتخابات "رونالد ريغان". يمكن القول إن هذه الأحداث تشير إلى النقطة التي تغيرت فيها الحكومة بشكل واضح.

ارتفع عدد الأسر التي تعاني من الفقر بشكل مطرد منذ ذلك الحين وهو الآن أعلى مما كان عليه في عام 1959، وهو العام الذي حددت فيه "مولي أورشانسكي" مستوى الفقر لأول مرة. وظل معدل الفقر مرتفعاً باستمرار عما كان عليه في السبعينات باستثناء فترة وجيزة في أواخر التسعينات.

ملاحظة سريعة حول البيانات: على عكس معظم البلدان الأخرى، تستخدم الولايات المتحدة خط الفقر المطلق، بدلاً من قياس متوسط الدخل. وقد قدرت " أورشانسكي" ميزانية غذائية كافية ولكنها تقشفية وفقاً لمعايير عام 1960، ثم ضاعفت التكلفة بمقدار 3 على أساس أن حصة الغذاء من ميزانية الأسر الفقيرة ينبغي أن يكون الثلث. تم تعديلها بالنسبة للتضخم منذ ذلك الحين ولكن لم تتم زيادتها بالقيمة الحقيقية. قد يُقال إن مؤشر أسعار المستهلكين يتضخم بشكل مفرط إلى حد ما. لكن الشيء نفسه ينطبق على مقاييس الناتج المحلي الإجمالي للشخص الواحد والتي زادت بشكل كبير على مدى 35 سنة منذ أن توقفت الحكومة الأمريكية عن محاربة الفقر وبدأت بمحاربة الفقراء.

يشمل هذا المقياس التحويلات النقدية، ولكن ليس بعض المنافع غير النقدية. ويشمل برنامج المساعدة الغذائية التكميلية (طوابع الغذاء)، الضريبة على الدخل المكتسب والتي تم تقديمها في عام 1975. والنتيجة هي التقليل من التقدم المحقق في الحد من الفقر منذ الستينات. طوابع الغذاء تعرضت للهجوم منذ السنوات الأولى لإدارة ريغان. وتم دعم الدخل المكتسب من الحزبيين حتى تسعينات القرن الماضي، ولكنها تتعرض الآن للهجوم.