كيف ارتفع العلم الأحمر فوق الرايخستاغ؟

كيف ارتفع العلم الأحمر فوق الرايخستاغ؟

ما تزال الصورة التي التقطتها عدسة مراسل مجلة «أوغانيوك» السوفيتية، يافينغي كالدي، للعسكري السوفييتي أليوشا كوفاليوف وهو يرفع العلم الأحمر فوق مبنى الرايخستاغ في الأول من أيار عام 1945، متقدة في أذهاننا. فما الذي سبق هذه الحادثة؟ وأية ضرورة دفعت القوات السوفييتية للدخول إلى برلين؟

كانت معركة برلين عملية عسكرية واسعة النطاق جرت خلال الحرب العالمية الثانية، ولم تشارك فيها قوات الحلفاء البريطانيين والأمريكيين، مما ترك الجيش السوفياتي يسيطر على المدينة لوحده، ليكون بذلك وحيداً في القتال، ووحيداً في النصر.

ماذا خلف الصورة؟

كانت المعركة واحدة من أكبر المعارك في تاريخ البشرية. وبدأت في السادس عشر من نيسان في ضواحي المدينة. وبحلول الـ25 من الشهر ذاته، دخلت القوات السوفياتية مظفرة إلى عاصمة «الرايخ الثالث». وقد شارك في المعركة حوالي 3.5 مليون جندي من الجانبين، مع أكثر من 50 ألف قطعة سلاح و10 آلاف دبابة.

في عام 1943، أعلن الرئيس الأمريكي، فرانكلين روزفلت، أن «الولايات المتحدة يجب أن تسيطر على برلين»، واتفق مع رئيس الوزراء البريطاني، ونستون تشرشل، على أن «رأس المال النازي يجب ألا يقع في أيدي السوفييت». في ذلك الحين، لم يشارك السوفييت في الاستعراضات الخطابية والكلامية، واكتفوا بقتالهم على الأرض، بقتال فاشية القرن العشرين. وبحلول ربيع عام 1945، وبعدما فشل الرهان على «ترك السوفييت يأكلون نصيبهم من خسائر الحرب»، دخلت القوات السوفيتية إلى برلين، بينما مكث باقي جيش الحلفاء على بعد أكثر من 100 كم خارج العاصمة الألمانية. وخلف صورة النصر التي يتناقلها الكثيرون اليوم، كان حجم التضحية السوفييتية كبيراً: أكثر من 80.000 جريح، وما لا يقل عن 20.000 جندي قضوا في المعركة.

الوصول للنصر

تم الهجوم على برلين من قبل القوات السوفياتية من ثلاث جبهات. وكانت المهمة الأصعب هي على جنود الجبهة البيلاروسية الأولى، بقيادة جورجي جوكوف، الذي كان عليه أن يتغلب على الموقع الألماني المحصن جيداً في سيلو هايتس على مشارف المدينة. بدأ الهجوم خلال ليلة 16 نيسان مع وابل من المدفعية القوية والمنسقة التي لم يسبق لها مثيل. ثم، ودون انتظار الصباح، دخلت الدبابات المعركة بدعم من المشاة. وقد نفذ الهجوم بمساعدة الأضواء الكاشفة التي أقيمت خلف القوات المتقدمة. وحتى مع استخدام هذا التكتيك الذكي، كانت هناك حاجة لعدة أيام للاستيلاء على مرتفعات سيلو.

في البداية، تمركز ما يقرب من مليون جندي ألماني حول برلين. ومع ذلك، تم التعامل معهم من قبل القوة السوفياتية. وفي بداية عملية برلين، نجحت القوات السوفياتية في قطع معظم الوحدات الألمانية عن المدينة. وبسبب هذا، واجه الجيش السوفيتي بضع مئات من الآلاف من الجنود الألمان في برلين نفسها، بما في ذلك فولكستورم (الميليشيات) وشباب هتلر.

وكان تتويج الهجوم على برلين من خلال معركة الرايخستاغ، مبنى البرلمان الألماني. ففي ذلك الوقت، كان أعلى مبنى في وسط المدينة، وكان للسيطرة عليه أهمية رمزية. فشلت المحاولة الأولى للاستيلاء على الرايخستاغ في 27 أبريل واستمر القتال لأيام أخرى. وحدثت نقطة التحول في 29 نيسان، عندما استولت القوات السوفيتية على مبنى وزارة الداخلية المحصن الذي تم احتلاله بالكامل. وبعدها استولى السوفييت أخيراً على الرايخستاغ يوم 30 نيسان مساءً. وفي وقت مبكر من صباح 1 أيار 1945، رفع جنود «الفرقة 150» العلم الأحمر فوق المبنى. والذي تمت الإشارة إليه فيما بعد باسم راية النصر.

آخر تعديل على الأحد, 14 أيار 2017 04:40