_

الاستخبارات البريطانية: مئات البريطانيين ذهبوا للقتال الى جانب المعارضة المسلحة إلى سورية

في سابقة لم تشهدها بريطانيا من قبل، مثل رؤوساء أجهزة الإستخبارت الداخلية والسرية ومؤسسة الاتصالات الالكترونية بصورة علنية أمام البرلمان البريطاني لاستجوابهم حول عمليات المراقبة والتنصت على الملايين من المكالمات الهاتفية والرسائل الالكترونية.