_

عرض العناصر حسب علامة : فلسطين

مواجهات القطاع مستمرة

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، مساء أمس الثلاثاء، حصيلة اعتداء قوات العدو الصهيوني على الفلسطينيين المشاركين في مسيرة العودة الكبرى.

الضفة والقطاع يشتعلان

استشهد عدد من الشبان، وأصيب عشرات آخرين برصاص قوات الاحتلال، ظهر أمس الاثنين، على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء أمس الاثنين أن حصيلة اعتداءات قوات الاحتلال على مسيرات العودة السلمية في قطاع غزة أسفرت عن 52 شهيداً و2410 جرحى.

وأشارت إلى أن من الشهداء 6 أطفال دون سن الـ18 عاماً، وطفلة واحدة، أما الإصابات فكان بينها 203 طفلاً و78سيدة، موضحة أنه ومن حيث درجة الإصابة والخطورة فتوزعت إلى 40 حرجة جداً، و76 خطيرة، و945 متوسطة، و1351 طفيفة.

كما أصيب عدد من الشبان والأهالي واعتقل آخرون، منذ صباح أمس الاثنين، إثر مواجهات اندلعت مع جنود العدو في أنحاء متفرقة من الضفة المحتلة.

واندلعت مواجهات مع العدو في مدخل بلدة تقوع الرئيسي قرب تجمع للمدارس، أطلقت خلالها قوّات الكيان القنابل الغازية والصوتية، ما أوقع عدّة حالات اختناق في صفوف الطلبة عقب انتهاء امتحان نهاية الفصل الدراسي، بينما رشق الطلبة جنود الاحتلال بالحجارة.

كما انطلقت مسيرة غاضبة من ميدان بيسان في بيت لحم رفع خلالها الشبان شعارات تندد بنقل السفارة، واندلعت مواجهات غاضبة مع قوات العدو في بلدة تقوع، فيما نصبت قوات العدو أمس الاثنين بوابتين حديدتين على أراضي في بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

وفي مدينة الخليل، اندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، في منطقة باب الزاوية في الخليل، كما اعتقلت قوات الكيان شابين فلسطينيين، عرف منهم الشاب عبد أحمد البابا من سكّان بلدة حلحول من أمام المحكمة الشّرعية بباحات المسجد الإبراهيمي.

«مسيرة العمال» تقتحم سياج غزة

تمكن العشرات من الشبان الفلسطينيين، مساء أمس الجمعة، من اقتحام السياج الأمني المحيط بقطاع غزة والوصول إلى موقع كرم أبو سالم العسكري وإضرام النار فيه.

تواصل «مسيرات العودة»

ارتفع عدد الشهداء الذين سقطوا منذ انطلاق فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار السلمية في 30 آذار الماضي إلى 42 شهيداً، بعد وفاة الصحفي أحمد أبو حسين مساء الأربعاء متأثراً بجراحه.

المجلس الوطني الفلسطيني واستعادة المنظمة لدورها

سنوات عديدة مرت جرت خلالها محاولات كثيرة وجادة من قبل شخصيات وطنية صادقة، مستقلة وفصائلية، من اجل انهاء الانقسام وتطبيق اليات اتفاقات المصالحة، ولكن للأسف لم تنجح كل هذه الجهود، رغم ان الوضع الفلسطيني اليوم يمر في ادق المراحل، وهذا كان يستدعي من الجميع حضور المجلس الوطني دون وضع فيتو، وخاصة من قبل مشاركة ممثلي الفصائل في الخارج الذين لم يتمكنوا من الوصول إلى رام الله لحضور الاجتماعات، فيكون المجلس على حلقيتين حلقة في الداخل وحلقة في الخارج من خلال دائرة الربط التلفزيوني (الفيديو كونفرنس)، من إحدى العواصم العربية القريبة.

كيان العدو: أيار سيكون الأخطر علينا

قال مسؤول شعبة الاستخبارات الأسبق في جيش العدو الصهيوني، عاموس يدلين، إن «شهر أيار المقبل سيكون الأخطر علينا منذ حرب الأيام الستة عام 1967، نظراً لعدة عوامل».

 

هكذا ينفذ «موساد» العدو عملياته بالخارج

قدم تقرير نشرته صحيفة “إسرائيل اليوم” الصهيونية عرضاً لأبرز الوسائل والحيل التي يستخدمها جهاز “الموساد” الصهيوني لملاحقة أهدافه من قادة المقاومة الفلسطينية والعربية في الخارج وصولا للحظة تنفيذ عملية الاغتيال.

حراكٌ مرتقب للمعتقلين الإداريين

أعلن المتحدث باسم لجنة الأسير الفلسطيني في الضفة المحتلة ماهر حرب، أمس الأحد، أن الأسرى الإداريين يفكرون بشكل جدي عبر مداولات تجري من أجل خوض إضراب مفتوح عن الطعام رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري.