06 تشرين1/أكتوير 2016

مع التأكيد على وجوب حماية دماء المدنيين السوريين أينما كانوا، وعدم استخدامهم في أي بازار سياسي، من أي طرف كان، ولاسيما من «أصحاب المحافل الدولية»، إلا أن الذي اتضح يوم 6 تشرين الأول هو صحوة  دي مستورا المتأخرة، وقلبه الطيب  الذي لم يتحمل ما يجري لعناصر جبهة النصرة في الأحياء الشرقية من حلب، فقدم مبادرة أعلن من خلالها أنه مستعد شخصياً لمرافقتهم في خروجهم من حلب، محاولاً أن يرمي الكرة في الملعب الروسي، ويدعو موسكو الى إيقاف القصف الجوي، ولكن الدبلوماسية الروسية عاجلته بالتأييد والموافقة.

06 تشرين1/أكتوير 2016

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن تنظيمي«داعش» و«النصرة» والفصائل المنضوية تحت لوائهما لن تكون أبداً جزءاً من الهدنة في سورية، مؤكداً استعداد موسكو لبحث «مبادرة باريس» حول حلب

06 تشرين1/أكتوير 2016

قدم المبعوث الدولي إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، مبادرة لإخراج مسلحي تنظيم «النصرة» من أحياء حلب الشرقية، معلناً استعداده للتوجه إلى جبهات القتال شخصياً لمرافقة خروج المسلحين.

28 أيلول/سبتمبر 2016

أبلغ وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، نظيره الروسي، سيرغي لافروف، أن واشنطن على استعداد لـ«تعليق اتفاقها الثنائي مع موسكو حول سورية، ما لم تتخذ روسيا خطوات فورية لإنهاء العملية العسكرية التي يشنها الجيش السوري في حلب، وإعادة اتفاق وقف إطلاق النار في هذا البلد»، حسبما ذكر الناطق باسم الخارجية الأميركية، جون كيربي، في بيان له اليوم الأربعاء.

27 أيلول/سبتمبر 2016

أعلن د.قدري جميل، ممثل "مجموعة موسكو" من المعارضة السورية، الثلاثاء 27 أيلول، أن الجولة الجديدة المتوقعة من المفاوضات السورية السورية قد تكون أخيرة في هذه العملية التفاوضية.

26 أيلول/سبتمبر 2016

تتعدد أشكال العرقلة المختلفة التي تضعها الولايات المتحدة في وجه تبلور حل الأزمة السورية بملفاتها المختلفة، على أساس مختلف البيانات والقرارات الدولية الخاصة بذلك، حيث تبدت أسوأ تجليات ذاك السلوك الأمريكي في محاولات واشنطن التنصل من اتفاقها الأخير مع موسكو في جنيف مؤخراً حول تثبيت «نظام وقف الأعمال القتالية» وتوسيعه، وما نجم عن ذلك من زيادة منسوب التوتر الميداني في مختلف أرجاء البلاد، ولاسيما في حلب، وتردي الوضع الإنساني أكثر فأكثر

24 أيلول/سبتمبر 2016

بين عشية العاشر من أيلول تاريخ الإعلان عن الاتفاق الروسي الأمريكي وجلسة مجلس الأمن الخاصة بسورية بتاريخ الحادي والعشرين منه برزت أسئلة كبرى بالعمق وتبدو مبهمة حول دلالات العبث الأمريكي بارتباطها بالأزمة السورية..!