_

عرض العناصر حسب علامة : الصين

تكنولوجيا لحماية التراث في الصين

بدأت مقاطعة شنشي بتبني تكنولوجيات جديدة لحماية تراثها الثقافي الثوري، وحسب تصريحات مديرية التراث الثقافي في مقاطعة شنشي في شمال غربي الصين لوكالة شينخوا للأنباء الصينية يوم الخميس 14 حزيران 2019، قالت: إن المقاطعة ستعمل على تبني المزيد من التكنولوجيات الجديدة حول عرض وحماية الآثار الثقافية الثورية فيها.

من التصعيد إلى السقوط الأمريكي

تستمر الولايات المتحدة الأمريكية بالسير وفق سياسة دفع الأمور نحو حافة الهاوية، بالنسبة لها والحفاظ على مستوى محدد من الأزمات الدولية، حيث لا حرب محتملة ولا حلّ سريعاً بغاية تعقيد الملفات ومحاولة لاستنزاف الآخرين قدر المستطاع.

السبق التكنلوجي الصيني: من الـ G5 وحتى الكابلات البحرية!

استهدفت حتى الآن العقوبات الأميركية ضد هواوي  معدات  الاتصال والأجهزة المرتبطة بالجيل الخامس لشبكة الإنترنت G5, إلا أن التطورات تشير بأن العقوبات ستتوسع لتشمل استثمارات هواوي في في البنية التحتية الناقلة للمعلومات عبر القارات أي: الكابلات البحرية.

الرئيس الصيني يوضح موقف الصين من الصراع السوري والأزمة الفنزويلية والقضية النووية الإيرانية

أوضح الرئيس الصيني شي جين بينغ موقف الصين من الصراع السوري والأزمة الفنزويلية وقضية إيران النووية خلال مقابلة مشتركة مع الإعلام الروسي في بكين سابقاً في مطلع الشهر الجاري.

منتدى سان بطرسبورغ: «الحرير» يربط بين القارات!.

في ختام مباحثاتهما، أعلن الجانبان: أن العلاقة الصينية- الروسية، «تدخل حقبة جديدة»، ووقّعا على إعلان مشترك حول «تعزيز العلاقات الثنائية والشراكة الشاملة والتعاون الإستراتيجي»، بما يشمل قائمة طويلة من المعاهدات والاتفاقيات.

اتفاقات في كافة المجالات- اللقاء الروسي الصيني

عقد منتدى بطرسبورغ السنوي في العاصمة الشمالية الروسية، المنتدى الذي يتحول إلى نقطة استقطاب اقتصادية دولية، ذات دلالات، سبقه زيارة دولة صينية- روسية، كانت نقلة نوعية مقصودة في سياق الشراكة والتعاون الروسي الصيني، إذ تعمقت أساسات العلاقة بربط اقتصادي عميق، مؤكدة مجدداً أن الربط الشرقي بين أكبر قوتين أمرٌ لا رجعة عنه.

إزاحة الدولار.. الصين وروسيا خطوات سابقة لتصعيد لاحق

يتحضر العالم لمواجهة التصعيد الأمريكي في استخدام الأدوات الاقتصادية، وعلى رأسها العقوبات، في المعركة الدولية... وفي مقدمة هذه التحضيرات تأتي عملية إزاحة الدولار، العملية المعقدة والتدريجية، ولكن المتسارعة أيضاً مع كل تشديد أمريكي لاستخدام العقوبات الاقتصادية. تعتبر القوى الدولية الصاعدة الأساسية: الصين وروسيا في مقدمة هذه العملية، وبخطوات تصعيدية منذ عام 2018، ومن المتوقع أن تتعمق قريباً.

هل تستطيع واشنطن الاستفراد ببكين؟

بينما تواصل روسيا والصين حضورهما على الساحة الدولية كقوى دولية تملك ما تملك من قدرات عسكرية واقتصاد، هو الاقتصاد الأكثر تأثيراً في العالم. تكثر التحليلات السياسية التي تقول: إن واشنطن تحاول أن تستفرد بإحدى الدولتين وتحييد الأخرى. وكانت المادة التي بُني عليها هذا التحليل هي بوادر الانفراج الروسي الأمريكي الذي عبر عن ذاته في اجتماع سوتشي الأخير، في مقابل اشتداد موجة العقوبات الأمريكية ضد الصين، فهل في واقع العلاقات الروسية الصينية ما يدعم مثل هذا الاعتقاد؟

صراع المفاهيم.. الجبهة الأخطر!

اللغة ليست فقط وسيلة تواصل، بل تتضمن أيضاً المفاهيم والتصورات حول الحياة وتعكس بشكل مجرد كيف ينظر مستخدمو أيّة لغة إلى واقعهم ووجودهم. واللغة: هي دائماً تعميم ما حسب السوفييتي فيغوتسكي، بما تتضمنه من مفاهيم، والتي لا تمثل واقعاً واحداً، بل هي تعكس التناقض في النظام الاجتماعي نفسه.