_
بيان من لجنة محافظة الحسكة في حزب الإرادة الشعبية

بيان من لجنة محافظة الحسكة في حزب الإرادة الشعبية

ازداد توتر الوضع في الشمال السوري خلال اليومين الماضيين، في ظل التهديدات التركية المتصاعدة منذ فترة بالتدخل العسكري في الأراضي السورية، بذريعة حماية أمنها القومي، وجاء التخبط الأمريكي في ظل الانسحاب، الذي تجلى من خلال التصريحات المتناقضة لأركان الإدارة الأمريكية لتزيد من تعقيد الوضع، وتخلط الأوراق، وترفع منسوب التوتر، على مختلف المستويات، وبين كل الأطراف.

إن ما يحدث على الحدود السورية التركية، خلال هذه الأيام، يؤكد مرة أخرى على جملة حقائق، وهي:

- ضرورة الحوار المباشر بين الأطراف السورية، والوصول إلى تفاهمات بما يؤدي إلى توحيد السوريين والعمل معاً، لإنهاء كل أشكال الوجود الأجنبي في شمال البلاد، ومواجهة أي تدخل تركي تحت أية ذريعة كانت.

- إن الثقة بالطرف الأمريكي، كانت وما تزال وهماً، وقبضاً للريح، بسبب طبيعته العدوانية، ناهيك عن أن الولايات المتحدة في ظل تراجعها، وفي ظل انقسام الإدارة الأمريكية، لن تترك وراءها إلا الفوضى، التي دفع وسيدفع ثمنها السوريون بغض النظر عن انتماءاتهم واصطفافاتهم.

- السعي إلى تمثيل تيار الإدارة الذاتية في صياغة الدستور، لتأمين طرح مختلف وجهات النظر، والوصول إلى توافقات بين السوريين، على أساس القرار 2254، بما فيها حل المسألة الكردية، في إطار وحدة البلاد.

لجنة محافظة الحسكة لحزب الارادة الشعبية
9\10\2019

معلومات إضافية

العدد رقم:
000
آخر تعديل على الأربعاء, 09 تشرين1/أكتوير 2019 22:30