_
بيان من منظمة الحسكة لحزب الإرادة الشعبية

بيان من منظمة الحسكة لحزب الإرادة الشعبية

تتصاعد منذ أيام التهديدات العدوانية التركية بالتدخل العسكري في الشمال الشرقي من البلاد، وإقامة ما يسمى بمنطقة آمنة بذريعة الحفاظ على الأمن القومي، مستفيدة في ذلك من موقف أمريكي مسبق عن منطقة آمنة، ليتضح خلال التصريحات المتبادلة الأمريكية- التركية، وبحث التفاصيل، بأن كلا الطرفين يريد هذه «المنطقة الآمنة» وفق مصالحه، وإن كلاهما يهدف من وراء هذه المسألة إلى تثبيت نفوذه، وشرعنة وجوده، وتحقيق مكاسب جديدة، لتخضع مسألة شمال شرق سورية بمكوناتها المختلفة الكردية والعربية والآشورية والسريانية، من جراء ذلك إلى المزيد من التجاذب الدولي والإقليمي، وتتحول إلى ساحة لعقد الصفقات، أو تصفية الحسابات ما سيؤدي إلى تعقيد الأوضاع أكثر مما هي معقدة...

إن كل ما يجري من تهديدات و مفاوضات وردود أفعال، وتحشيد قوى عسكرية على الأرض، وتحضيرات ميدانية، هي برمتها وبالمحصلة بمثابة عملية تخادم بين الأطراف المختلفة، لن تؤدي إلا إلى استدامة الأزمة السورية عموماً، وزيادة خطر وقوع كارثة إنسانية جديدة، يدفع ثمنها أبناء الشمال السوري بمختلف انتماءاتهم.

إن لجم التهديدات التركية، ومواجهة مخاطر التقسيم، أو الاحتلال، أو محاولات فرض الأمر الواقع، يتطلب حلاً حقيقياً ونهائياً للوضع في الشمال الشرقي، وعموم المنطقة الشمالية من البلاد وذلك من خلال منع كل أشكال الوصاية وتقاسم النفوذ، واستعادة سيادة الدولة السورية على كل أراضيها، وانسحاب كل القوى الأجنبية، من خلال حل سياسي شامل على أساس تنفيذ قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤ كاملاً غير منقوص ما سيسمح بمناقشة المسألة الكردية أيضاً على طاولة التفاوض، في جميع أطرها (آستانا، اللجنة الدستورية، جنيف) مما يتطلب تمثيل جميع القوى السياسية الكردية وكذلك تيار الإدارة الذاتية في المفاوضات، وحل المشكلة الكردية في إطار عملية التغيير الوطني الديمقراطي الجذري والشامل، بما فيها تأمين الضمانات الدستورية لحقوق المواطنة المتساوية للجميع بغض النظر عن القومية والدين والطائفة والجنس، وما يترتب على ذلك من تساوي الجميع في الحقوق والواجبات، والسعي الجاد لانخراط كل السوريين في عملية الحل السياسي عبر تطبيق جميع القرارات الدولية وخصوصاً القرار 2254 للوصول إلى حل شامل وحقيقي للأزمة السورية.

7/8/2019
لجنة محافظة الحسكة
لحزب الإرادة الشعبية

معلومات إضافية

العدد رقم:
000