_
اتفاقات في كافة المجالات- اللقاء الروسي الصيني

اتفاقات في كافة المجالات- اللقاء الروسي الصيني

عقد منتدى بطرسبورغ السنوي في العاصمة الشمالية الروسية، المنتدى الذي يتحول إلى نقطة استقطاب اقتصادية دولية، ذات دلالات، سبقه زيارة دولة صينية- روسية، كانت نقلة نوعية مقصودة في سياق الشراكة والتعاون الروسي الصيني، إذ تعمقت أساسات العلاقة بربط اقتصادي عميق، مؤكدة مجدداً أن الربط الشرقي بين أكبر قوتين أمرٌ لا رجعة عنه.

وصل الرئيس الصيني إلى روسيا، للاحتفال بالذكرى السبعين للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، رحّب الرئيس الروسي بالصيني قائلاً: (يسرّني إبداء الملاحظة بأن العلاقات الروسية الصينية، قد وصلت إلى مستوى غير مسبوق، إنها بالفعل شراكة شاملة، وترابط إستراتيجي... لقد وقّعنا حزمة من الوثائق الهامة، وإن تعاوننا الوثيق يدخل معها إلى مرحلة جديدة، توضع فيها أهداف تعاون طموحة، وطويلة الأجل».
القائمة الكاملة من الاتفاقيات لم تنقل للعلن، ولكن البعض منها قد أعلن بشكل موازٍ للقاءات الثنائية:
- وقعت شركة هواوي الصينية على عقد لإدخال شبكة جي 5 ضخمة وسريعة إلى روسيا، في اتفاقيات أريد منها الدلالة على أن وضع الولايات المتحدة الشركة الصينية على القائمة السوداء لن يؤدي إلى تراجع عملية توسعها الدولية. الاتفاق الموقّع مع الشركة الروسية الأكبر للموبايل MTS، والاختبارات ستبدأ في نهاية هذا العام.
لقد أخذت روسيا والصين كذلك خطوة جديدة بعيداً عن الدولار الأمريكي، بعد أن وقعتا اتفاقيات حكومية، لتوسيع استخدام اليوان والروبل في عمليات التبادل المالي. وإن مسودة حكومية بخصوص التبادل التجاري بالعملات المحلية، قد حُرّرت لاحقاً خلال النهار. وأشارت الوثيقة إلى تعهّد موسكو وبكين، بالتعاون لتطوير نظام المدفوعات الوطني، وكذلك تسهيل المدفوعات بين البلدين بالعملات المحلية، وبعملات أخرى.
اتفاقيات أخرى قد تم التوصل إليها، الشركة الروسية الحكومية للطاقة النووية Rosatom، مع شركة الطاقة النووية الوطنية الصينية (CNNP)، وقعتا بالأحرف الأولى على اتفاق لبناء ثلاث إلى أربع وحدات طاقة نووية، في الشمال الشرقي الصيني. في صفقة تقارب قيمتها: 1,7 مليار دولار، وسيبدأ الإنشاء في شهر 10-2021- وينتهي في 8- 2022.
شركتا الغاز الرائدتان في الصين وروسيا: نوفاتيك، وسينوبك، وقعتا على اتفاق أولي، بالتعاون مع البنك الحكومي الروسي بنك غازبروم، لإقامة مشاريع جديدة لتسويق الغاز الروسي إلى الصين. والشركات الروسية الوطنية للغاز قد أقامت اتفاقيات سابقة مع شركة النفط الوطنية الصينية، والشركة الصينية لنقل النفط، لتطوير منشأة للغاز الطبيعي في القطب، بمشاركة بنسبة 10% للشركتين الصينيتين، في المشروع.
وفي اتفاقية أساسية أخرى، فإن صندوق الاستثمار المباشر الروسي، مع شركة علي بابا الصيني، و مجموعة Mail.Ru الروسية، وقد اتفقوا على استثمار بمجمل 382 مليون دولار، لتمويل مشروع تسويق إلكتروني مشترك، حيث ستقدم شركة علي بابا 100 مليون دولار من ضمنها، والباقي من الطرف الروسي.
وكذلك فإن صندوق الاستثمار الروسي المباشر، وقع اتفاقاً مع مؤسسة الاستثمار الصينية (CIC)، لإنشاء صندوق للابتكار العلمي بقيمة 1 مليار دولار.
كما أن واحدة من أكبر الشركات الصينية في صناعة السيارات: GWM، افتتحت أيضاً فرعاً للإنتاج الكامل لماركة هافال، المنطقة الغربية من تولا الروسية. الاستثمار الأولي في المشروع، بقيمة تقارب قيمة 500 مليون دولار، وستضيف إليه الشركة لاحقاً 300 مليون دولار. ليتوسع التشغيل والإنتاج في الشركة، التي تؤمن 800 فرصة عمل حالياً لتضيف 1000 أخرى، وتنتج 80 ألف سيارة سنوياً، نسبة 30% منها إنتاج محلي، وستنتج 150 ألف سيارة سنوياً.
وكذلك وضحت وزارة التجارة الصينية، بأن موسكو قد وافقت على زيادة صادرات فول الصويا بعد تراجع الواردات الأمريكية إلى الصين في الحرب التجارية الحالية.

معلومات إضافية

العدد رقم:
917