_
الأمن الروسي: قضاء شبه تام على الإرهاب شمال القوقاز

الأمن الروسي: قضاء شبه تام على الإرهاب شمال القوقاز

أعلن رئيس هيئة الأمن الفدرالية الروسية ألكسندر بورتنيكوف، أن روسيا نجحت في بناء نظامٍ شاملٍ لمكافحة الإرهاب، مؤكداً القضاء شبه التام على الشبكات الإرهابية في شمال القوقاز.

وجاء هذا التصريح في حديثٍ أجراه بورتنيكوف مع صحيفة "روسييسكايا غازيتا"، ونُشِر نصه أمس الثلاثاء في سياق إجابته عن سؤال حول تقييمه لمستوى التهديد الإرهابي الحالي في روسيا.

وأضاف بورتنيكوف أن المهام المنوطة بهيئات هذا النظام تشمل العمل الوقائي لمنع وقوع الهجمات الإرهابية ومكافحة الإرهاب وتخفيف الآثار الناجمة عنه.

وأكد أنه نتيجة الإجراءات التي تم اتخاذها طول السنوات الـ6 الماضية في روسيا، تقلّص عدد الجرائم المتعلقة بالإرهاب بمقدار 10 أضعاف.

وخلال السنوات الـ5 الماضية أدين أكثر من 9.5 آلاف شخص لارتكابهم جرائم تتعلق بالإرهاب والتطرف، فضلاً عن القضاء شبه التام على الشبكات الإرهابية والمتطرفة في منطقة شمال القوقاز الروسية، وفق بورتنيكوف.

وفي العام 2017 تمكن الأمن الروسي من إحباط 23 مخططاً إرهابياً.

وبخصوص موضوع مشاركة المواطنين الروس في النزاعات المسلحة حول العالم، قال بورتنيكوف إن هيئات مكافحة الإرهاب تعمل على إغلاق قنوات نقل عناصر مبايعين للتنظيمات الإرهابية الدولية من مناطق النزاعات المسلحة في شرق المتوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان إلى روسيا، وكذلك مغادرة المواطنين الروس إلى خارج حدود الوطن بهدف الانضمام إلى القتال في صفوف "داعش" وسواه.

مداخلة نائب وزير الخارجية الروسي الأسبق سيرغي أوردجونيكيدزي:

وقال المسؤول الروسي إن 4.5 آلاف هو الرقم المؤكد لعدد المواطنين الروس الذين توجهوا إلى الدول الخارجية بهف المشاركة في معارك إلى جانب الإرهابيين.

وأضاف أن الكشف عن الخلايا النائمة التابعة للتنظيمات الإرهابية والمتطرفة من بين أولويات نشاط هيئات مكافحة الإرهاب الروسية، ناهيك عن التصدي لهجمات ينفذها إرهابيون منفردون، كما وقع في العديد من الدول.

وذكر بورتنيكوف أن الاستخبارات العسكرية الروسية تضمن سلامة مجموعة القوات الروسية المتمركزة في قاعدة حميميم السورية، حيث نجحت في منع وقوع هجمات إرهابية عليهم وساعدت على تنفيذ عدد كبير من عمليات الجيش والقوات الخاصة.