_
سيئول وواشنطن تستبعدان اندلاع حرب في شبه الجزيرة الكورية

سيئول وواشنطن تستبعدان اندلاع حرب في شبه الجزيرة الكورية

صرح الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن، بأن شبه الجزيرة الكورية لن تشهد أي حرب مرة أخرى، مشيرا إلى أن واشنطن قد وافقت على عدم اللجوء لعمل عسكري ضد كوريا الشمالية دون موافقة بلاده.

 

وأدلى مون بهذه التصريحات اليوم في مؤتمر صحفي بمناسبة مرور 100 يوم على تنصيبه في السلطة، حيث أكد "أقول هذا بيقين إنه لن تكون هناك حرب في شبه الجزيرة الكورية مرة أخرى".

وأضاف مون "إن الولايات المتحدة الأمريكية ورئيسها دونالد ترامب أيضا وافقا على بحث أي خيارات ممكنة تجاه كوريا الشمالية، بغض النظر عن الخيارات التي ستلجأ إليها بيونغ يانغ".

وأوضح مون أن التهديدات الأمريكية بعمل عسكري، تهدف إلى ممارسة ضغط على كوريا الشمالية ولا تعني عملا فوريا.

وتابع مون في تصريحاته، بأن الخط الأحمر لكوريا الشمالية هو تسلحها بصاروخ باليستي عابر للقارات يحمل رأسا نوويا، مضيفا أن كوريا الشمالية على وشك تجاوز هذا " الخط الأحمر "، وأن الحوار معها ممكن فقط وفق شروط صحيحة.

من جهته أكد كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في القضايا الاستراتيجية ستيف بانون، أنه لن تكون هناك أي حرب مع كوريا الشمالية.

وفي هذا السياق ذكرت صحيفة "بروسبكت" الأمريكية نقلا عن بانون، أنه استبعد إمكانية وجود أي حل عسكري حول قضية كوريا الشمالية.

وهددت بيونغ يانغ في الأسابيع الأخيرة بإطلاق صواريخ باتجاه جزيرة غوام الأمريكية في المحيط الهادئ، إلا أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون تراجع عن تهديده، وأعلن مؤخرا استعداده لـ"مراقبة سلوك الأمريكيين" لمزيد من الوقت قبل تنفيذ تهديداته.