_
تصريح ناطق باسم حزب الإرادة الشعبية

تصريح ناطق باسم حزب الإرادة الشعبية

تشهد الساحة الفلسطينية تحولات ميدانية متسارعة، سمتها الأبرز عودة الحراك الجماهيري بزخمٍ أعلى، والذي فرض نفسه عنصراً أساسياً على الأرض، رغم محاولات تغييبه في ظل بؤس الموقف «الرسمي» الفلسطيني، والتهافت وراء التفاوض، والانقسام والصراع على السلطة.

إن حزب الإرادة الشعبية يعلن تضامنه مع الحراك الجماهيري الفلسطيني الراهن، العابر للانقسامات الوهمية، ويرى أنه - في العمق- يعتبر رداً على مشاريع الكيان الصهيوني والقوى الدولية الداعمة له التي تحاول تصفية القضية الفلسطينية.

هذه الهبة الجماهيرية التي جاءت كرد فعل مباشر، على إقامة البوابات الالكترونية وما تبعها من إجراءات، وتطور الأحداث على مدى الأسبوع الفائت وحتى الآن - والتي فرضت على حكومة الكيان التراجع عن قرارتها كلها، ونجحت في إسكات أصوات النشاز التي حاولت نسب ما أنجزه الحراك الشعبي الفلسطيني لنفسها- تحمل ملامح انتفاضة شعبية فلسطينية جديدة، وتشير إلى بداية تحول نوعي في سياق نضال الشعب الفلسطيني، يتكامل مع توسع الأفق أمام قوى التحرر في ظل التوازن الدولي الجديد، وتؤكد مرة أخرى على أن خيار المقاومة هو الخيار الوحيد للشعب الفلسطيني في النضال من أجل حق العودة، وبناء الدولة الوطنية المستقلة على كامل ترابه الوطني.

حزب الإرادة الشعبية
دمشق 28\7\2017

آخر تعديل على الجمعة, 28 تموز/يوليو 2017 17:41