موسكو تعتبر المشاورات حول الدستور السوري طريقاً للحوار المباشر
تقديم المسودة الروسية جاء بهدف طرح موضوع للتفكير، فالحديث لا يجري عن فرض شيء
  • سياسة
  • Posted
  • قراءة 1906 مرات

موسكو تعتبر المشاورات حول الدستور السوري طريقاً للحوار المباشر

اعتبر غينادي غاتيلوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أن مناقشة المسائل المتعلقة بصياغة مشروع الدستور السوري الجديد، قد تفتح الطريق أمام التفاوض المباشر.

وقال غايتلوف، في معرض تعليقه على سير الجولة السادسة من مفاوضات جنيف حول سورية: "إحراز أي تقدم في مناقشة أي جانب من جوانب الأزمة السورية، يمثل خطوة نحو المفاوضات المبشرة".

وذكر بأن موسكو تدعو الأطراف السورية دائماً إلى الحوار المباشر، لكن هنالك حزمة من العوائق تعرقل بدء التفاوض وجها لوجه، بما في ذلك عدم وجود وفد واحد للمعارضة السورية وشعور الطرفين بنفور شديد من بعضهما البعض.

وأضاف: "إذا تمكنا عبر مناقشة بعض المسائل، مثل صياغة الدستور، من تخفيف حدة المواجهة، فسيكون من الأفضل، طبعاً، إطلاق مفاوضات مباشرة".

وأكد الدبلوماسي الروسي أن روسيا لا تحاول فرض مسودتها لمشروع الدستور السوري على الأطراف. وأوضح أن تقديم المسودة الروسية جاء بهدف طرح موضوع للتفكير، فالحديث لا يجري عن فرض شيء، لأن على الأطراف السورية أن تتفق بنفسها بشأن مبادئ نظام الحكم المستقبلي في سورية.

كما عبّر غاتيلوف عن أمله في أن يدعم وفد منصة الرياض مقترحات المبعوث الدولي إلى سورية، ستيفان دي ميتسورا، بشأن بدء مناقشة المسائل الدستورية في إطار "عملية فنية حول النظام الدستوري والمسائل القانونية".

وأكد أن وفد منصة الرياض يبدي اهتماماً بمواصلة الاتصالات مع الجانب الروسي، مشدداً على أن موسكو ستعمل بمثابرة من أجل دفع المعارضين نحو التحلي بالواقعية السياسية والمشاركة في المناقشات التي يقترحها دي ميستورا.

وقال غاتيلوف إن الجولة السادسة من المفاوضات قصيرة جدا، لكنها جاءت ببعض الثمار. واعتبر أنه سيكون من المجدي مواصلة المشاورات على مستوى الخبراء خلال الانقطاعات بين جولات مفاوضات جنيف.

آخر تعديل على الجمعة, 19 أيار 2017 12:34