بيان من وزارة الخارجية الروسية

عقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في 16 شباط2017  محادثات في موسكو مع المبعوث الدولي الخاص بسورية ستيفان دي ميستورا ، وذلك تحضيراً للمحادثات القادمة حول سورية، المقرر إجراؤها في 23 شباط 2017 في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة، وذلك استمراراً للمناقشات السابقة التي عقدت خلال الاتصالات المنتظمة، و تبادلا وجهات النظر حول مجموعة كاملة من القضايا المتعلقة بالتسوية السورية.

في هذا السياق، شددوا على أهمية «عملية أستانا» التي اطلقت برعاية روسيا وتركيا وإيران بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة.

وأكد الجانب الروسي، أن المحادثات بين الأطراف السورية ينبغي أن تسير ضمن الحدود التي حددها قرار مجلس الأمن رقم 2254، بدقة و التي تنص، من بين أمور أخرى، على مشاركة مختلف أطراف المعارضة السورية بكل منصاتها، ممثلة بشكل صحيح وعلى قدم المساواة، بما في ذلك موسكو والقاهرة واستانا، وجماعة حميم ، بالإضافة إلى الأكراد، لأنه من المستحيل أن نتوقع من جولة جنيف المقبلة النجاح المأمول دون مشاركة كل القوى، وقد تم التأكيد على أن تكرار أخطاء الماضي، والاعتماد على مجموعة معارضة خارجية متشددة، تركت عملية التفاوض المتوقفة منذ أبريل 2016، لن يكون مقبولاً.

 

تمت قرائته 3057 مرة ، آخر تعديل على المقال - الجمعة, 17 شباط/فبراير 2017 14:05