_
الأمم المتحدة ترفع عدد قواتها في هضبة الجولان المحتلة إلى 1166 فرداً

الأمم المتحدة ترفع عدد قواتها في هضبة الجولان المحتلة إلى 1166 فرداً

أعلن المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة «مارتين نيسركي» ان المنظمة الدولية رفعت عدد القوات المتمركزة في هضبة الجولان المحتلة على الخط الفاصل بين سورية و"اسرائيل" إلى 1166 فرداً.

وقال نيسركي للصحفيين، الأربعاء 31/7/2013، إنه «في 29 يوليو بات تعداد هذه القوات 1166 فرداً»، مضيفاً انهم مشكلون من 501 جندي من فيجي، و193 من الهند، و339 من الفلبين، و130 من النيبال، و3 ضباط أركان من ايرلندا.
واشار المسؤول الأممي إلى ان الوضع عند الخط الفاصل يبقى هشاً وان «القوات ستستمر في تنفيذ المهام الموضوعة على عاتقها بمراقبة منطقة فصل القوات بين سورية و"اسرائيل"، بصرف النظر عن الوضع الصعب للغاية».
هذا وكان نائب الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون عمليات حفظ السلام ارفي لادسوس قد أعلن الثلاثاء ان المنظمة الدولية سترفع عديد قواتها في الجولان حتى نهاية اغسطس/آب إلى أكبر عدد ممكن وهو 1250 شخصاً، وذلك استجابة لطلب مجلس الأمن.
وأصبح ذلك ممكناً بعد ان وافقت كل من فيجي والنيبال وايرلندا على ارسال قواتها لتحل مكان القوات اليابانية والكرواتية والنمساوية التي تم سحبها من قبل حكوماتها لأسباب أمنية.