_
مؤتمر برلين ينطلق اليوم: 6 سلال لحل الأزمة الليبية

مؤتمر برلين ينطلق اليوم: 6 سلال لحل الأزمة الليبية

تتوجّه الأنظار اليوم إلى برلين، التي تستضيف مؤتمراً لبحث الأوضاع المتفجّرة في ليبيا، وسط مخاوف من تسبّب هذه الأزمة في حرب وتوترات على مستوى الإقليم.

ويشارك في المؤتمر عدد من القادة وكبار المسؤولين العالميين، في مقدمهم: الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، ووزير الخارجية الأميركي مايك بوميبو، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، ووفود من الإمارات وإيطاليا، والصين والكونغو، إضافة إلى الأطراف الليبية المتصارعة.

وكانت اجتماعات تحضيرية جرت امس في ديوان المستشارية الألمانية، توصّلت إلى مسودة بيان ختامي لمؤتمر برلين، وكشفت وكالة تاس الروسية أن المؤتمر سيقترح تقسيم عملية تسوية الأزمة إلى ست «سلال» على غرار التسوية السورية، وسيضع آلية دولية لتنفيذ مضمونها.

ومسارات العمل الستة المقترحة هي: وقف إطلاق النار، وتطبيق حظر توريد الأسلحة، واستئناف العملية السياسية، وحصر السلاح في يد الدولة، وتنفيذ إصلاحات اقتصادية، واحترام القانون الإنساني.

وفي ما يخص وقف إطلاق النار سيدعو المؤتمر إلى «وقف شامل لجميع الأعمال العدائية، بما في ذلك العمليات التي تنطوي على استخدام الطائرات فوق أراضي ليبيا ووقف كل تنقلات قوات الأطراف المتحاربة أو نقل قوات، من أجل تقديم دعم مباشر لتلك الأطراف».

وتنص الوثيقة على إنشاء آلية تحت رعاية الأمم المتحدة، تنقسم إلى قسمين، كما أعدّت الأمم المتحدة وثيقة داخلية تحدد مسارات الدعم وتطبيق حظر تصدير الأسلحة. في وقت تقضي «سلة» العملية السياسية بتشكيل حكومة موحّدة ومجلس رئاسي في ليبيا، وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية حرة ومستقلة، والطلب من مجلس الأمن والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية اتخاذ إجراءات ضد الجهات التي تعرقل العملية السياسية.

ويشير مشروع البيان إلى الحاجة لإصلاح قطاع الأمن واستعادة احتكار الدولة للاستخدام القانوني للقوة.

آخر تعديل على السبت, 18 كانون2/يناير 2020 21:22