_
زاخاروفا: ما تفعله واشنطن «فرجة نادرة»

زاخاروفا: ما تفعله واشنطن «فرجة نادرة»

وصفت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اقتحام السلطات الأمريكية لمبنى القنصلية الروسية في مدينة سياتل بأنه «اعتداء حكومي».

وكتبت زاخاروفا في صفحتها على موقع «فيسبوك» أن «السلطات الأمريكية بدأت بالاستيلاء على المباني التابعة للقنصلية العامة الروسية في سياتل. وهي فرجة نادرة، أي اعتداء حكومي للاستيلاء على المباني!».

هذا، وقد دخل ممثلو السلطات الأمريكية مجمع مباني القنصلية العامة الروسية في سياتل بعد مغادرة الدبلوماسيين الروس يوم الثلاثاء.

وتم إيقاف عمل القنصلية يوم 2 نيسان الجاري بعد أن قررت السلطات الأمريكية إغلاق القنصلية وطرد 60 دبلوماسياً روسياً، «تضامنا مع بريطانيا» على خلفية قضية تسميم الضابط السابق في الاستخبارات الروسية، والعميل المزدوج سيرغي سكريبال.

ومنذ 2 نيسان جرت في القنصلية الأعمال للتحضير لإغلاق المباني.

واعتبرت السفارة الروسية في واشنطن تصرفات السلطات الأمريكية خطوة غير ودية، وأكدت أن موسكو ستدرس إجراءات للرد عليها. وأكدت أن اقتحام القنصلية يعتبر انتهاكاً فظاً للاتفاقية حول العلاقات الدبلوماسية.

وأضافت أن روسيا لم توافق على رفع الحصانة الدبلوماسية عن مرافقها الدبلوماسية في سياتل.