_
بوتين يؤكد دعم بلاده للشعب اليوناني من أجل تخطي الأزمة الحالية

بوتين يؤكد دعم بلاده للشعب اليوناني من أجل تخطي الأزمة الحالية

ناقش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين 6 تموز في مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس نتائج الاستفتاء الذي جرى في اليونان أمس.

وقال المكتب الصحفي للكرملين في بيان له أن بوتين أعرب عن دعمه للشعب اليوناني في مواجهة المصاعب التي تمر بها اليونان.

وجرت هذه المكالمة بمبادرة من الجانب اليوناني.

وجاء في البيان: "نوقشت نتائج الاستفتاء الذي جرى في اليونان، وشروط تقديم الدعم المالي من المقرضين الدوليين لأثينا، وكذلك بعض مسائل مواصلة تطوير التعاون الثنائي بين روسيا واليونان".

وكان السكرتير الصحفي للرئيس الروسي ديميتري بيسكوف قد صرح في وقت سابق بأن الكرملين يحترم نتائج الاستفتاء في اليونان ويتابع باهتمام شديد تطور الأوضاع.

وقال بيسكوف: "نتمنى لشركائنا اليونانيين التوصل في أسرع وقت ممكن لحل وسط ضروري مع الدائنين واتخاذ القرارات التي ستساهم بأحسن حال في الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي لهذا البلد".

وأضاف أن "اليونان هي ذاك البلد الذي تجمعه معنا علاقات تاريخية متقاربة جدا، وشراكة وثيقة متعددة الاتجاهات".

كما اعتبر الكرملين أنه إذا كانت اليونان بحاجة لمساعدة مالية فعليها أن تطلبها بنفسها، غير أنه لم يكن هنالك طلب مثل هذا.

وردا على سؤال في هذا الصدد قال بيسكوف:" أنصح بتوجيهه لأثينا، فقد كررنا مرارا أن وزير الخارجية سيرغي لافروف قال إنه لم ترده حتى الآن أية طلبات تتعلق بالمساعدة، ولم يتم التطرق إلى هذا الموضوع خلال اتصالاتنا الثنائية".

ولفت إلى أن موضوع مساعدة اليونان غير مدرج على جدول أعمال قمة "بريكس" التي ستشهدها مدينة أوفا هذا الأسبوع، إلا أنه قد يتم التطرق إليه خلال بحث المشاكل الدولية.

وقال إن "جدول الأعمال (لقمة بريكس) جاهز، وهو لا يتضمن هذا الموضوع، غير أنه، وخلال التبادل الكثيف لوجهات النظر بشأن المسائل الدولية الملحة في مجالي السياسة والاقتصاد اللذان سيكونان خلال القمة وعلى هامشها، لا يمكن استثناء ذلك".

وذكر بيسكوف للصحفيين أن الرئيس بوتين "يستعد لقمة منظمة شنغهاي للتعاون وبريكس في أوفا (8-10 يوليو/تموز)"، موضحا أن "النشاطات ستكون كبيرة جدا في مضمونها، لذلك فإن الاستعدادات الجارية كثيفة أيضا".