_
التواصل مع الطبيعة والصحة العقلية

التواصل مع الطبيعة والصحة العقلية

كشفت دراسة حديثة أن للمساحات الخضراء علاقة قوية بالصحة العقلية والتي قد يدوم تأثيرها مدى الحياة.

وتقول الدراسة إن العيش في مرحلة الطفولة في المناطق الطبيعية حيث الكثير من المساحات الخضراء والهواء النقي يجعل من مداركك العقلية أكثر صحة في مرحلة البلوغ، من أولئك الذين نشأوا في المناطق الحضرية.

وبجمع بيانات نحو 3600 شخص في أربع دول أوروبية مختلفة، وجد الباحثون في معهد برشلونة للصحة العالمية أن تجارب الطفولة تتصل اتصالا وثيقا بالصحة النفسية في مرحلة البلوغ، حيث أن النشأة في منطقة تقل فيها أو تنعدم المساحات الخضراء أو الزرقاء (المياه والبيداء على حد سواء) ترتبط بمشاعر العصبية والاكتئاب في مرحلة البلوغ.

وارتبط التعرض للبيئات الطبيعية بالعديد من الفوائد الصحية بما في ذلك تطور إدراكي أاكثر وصحة عقلية وجسدية أفضل.

وأجاب المشاركون في استبيان حول تواتر استخدام المساحات الطبيعية أثناء الطفولة، كما تم سؤالهم عن مقدار الاستخدام الحالي والرضا الذي يحصلون عليه من المساحات الطبيعية، وفي أي مستوى من الأهمية لديهم.

وأظهرت النتائج أن المشاركين الذين حصلوا على درجات أقل في اختبارات الصحة العقلية كانوا أقل تعرضا للطبيعة في مرحلة الطفولة، وكان هذا صحيحا بغض النظر عن مقدار الوقت الذي يقضونه في الطبيعة كبالغين. وعلاوة على ذلك، لا يبدو أن هؤلاء المشاركين يعلقون أهمية كبيرة على المساحات الطبيعية بشكل عام.