_

عرض العناصر حسب علامة : الكارثة الإنسانية

هل يقف العالم على شفير الهاوية؟ مؤشرات عالمية خطيرة تنذر بقرب حدوث كارثة!

يقدر المختبر الأوروبي للاستشراف السياسي - أوروبا 2020 (LEAP/E2020) احتمال  أن يشهد الأسبوع من 20 إلى 26 آذار 2006 اندلاع الأزمة السياسية العالمية الأساسية منذ سقوط الستار الحديدي في العام 1989، بالترافق مع أزمة اقتصادية ومالية يقارن مداها بأزمة العام 1929 بأكثر من 80%. سوف يحدد هذا الأسبوع في نهاية آذار 2006 نقطة تبدلٍ في التطورات الحرجة، مما سيؤدي إلى تسارع جميع العوامل المؤدية إلى أزمةٍ كبرى، حتى دون تدخلٍ عسكري أمريكي أو إسرائيلي ضد إيران. أما في حال حدوث مثل ذلك التدخل، فإنّ احتمالات أزمةٍ كبرى، وفق المختبر الأوروبي تصل إلى 100%.

أسباب الحملة الدعائية للتدخل الدولي في بورما

أثارت الكارثة التي تسبب بها إعصار نرجس للشعب البورمي حملة استثنائية قادتها الولايات المتحدة والقوى المتحالفة معها، وكذلك وسائل الإعلام، تطالب الزمرة العسكرية بفتح حدودها للمساعدات الإنسانية ولمسؤوليها، إضافةً للقوات والطائرات والسفن الحربية.

البشرية في خطر! بدلاً من الحروب والمجاعات، لنضاعِف إنتاج الغذاء

إن علامات كارثة إنسانية لم نشهد لها مثيلاً من قبل، تقف شاخصة أمامنا اليوم كالنبوءة، وهي ستكون مدمرة للإنسانية ككل إذا لم ننجح فوراً في إعلان فشل العولمة في الأيام والأسابيع المقبلة، ونبدأ بتحريك كل شيء وعمل كل شيء ممكن من أجل مضاعفة الإنتاج الزراعي في أقصر وقت ممكن. إن هذه هي أولى الأوليات الآن.

الأسطول الخامس: «الكارثة» يمكن أن تَقع في «أية لحظة»!!

أعلن الأسطول الخامس الأمريكي، أن السفينتين الحربيتين (سي تي اف 59ــ يو اس اس- ناسو) تقومان منذ الاثنين الماضي بتمرين بحري للتدرب على مواجهة «كارثة إنسانية» في الخليج. وقال بيان للأسطول الذي يتخذ من المنامة مقراً له إن التمرين الذي يستمر حتى 25 أيار «هو جزء من تدريبات مجموعة الهجوم الاستطلاعية التابعة للبحرية الأمريكية ويوفر فرصة جيدة للولايات المتحدة لإظهار رغبتها ودعمها لدول المنطقة في أثناء الأزمات»..!!

د. جميل: بجب إحداث اختراق في جنيف٣

أجرت إذاعة وكالة سبوتنيك الروسية يوم الخميس 28 تموز 2016 لقاءً مع الرفيق قدري جميل، أمين حزب الإرادة الشعبية ورئيس منصة موسكو للمعارضة السورية في جنيف. تناول اللقاء التطور المتسارع على خط حل الأزمة السورية سواء بإحداثياته السياسية أو العسكرية. وفيما يلي بعض النقاط الرئيسة التي تطرق لها النقاش، على أنّ المقابلة منشورة بالكامل على موقع قاسيون الالكتروني.

حادثة ديبووتر هوريزون، «تشرينوبيل أمريكي» لناقلات النفط.. بقعة النفط في خليج المكسيك تمثّل كارثةً بيئيةً غير مسبوقة

دائماً كان هنالك تسرّباتٌ للنفط.. حدث ذلك في مرّاتٍ كثيرة سابقة، لعل أكثرها كارثيةٌ حادثة إكسون فالديز. لكن أخيراً، في التصنيف الجديد المتمايز، يوجد الآن التسرّب النفطي الأخطر على العالم، والذي تسببت به منصة ديبووتر هوريزون التي تشغّلها ترانس أوشن ليميتيد، وهي الشركة التي تستثمر مكمن ماكوندو الواقع تحت خليج المكسيك، وهذا المكمن ملكية تستأجرها شركة بريتيش بتروليوم للنفط، وبالتالي فهي المسؤولة عنها في نهاية المطاف.

السلة الغذائية والكارثة المعيشية للعمال؟

يعتبر الفارق الكبير بين الأجور الحالية والأسعار السبب الرئيس في الكارثة المعيشية التي وصل إليها العمال، دون أن يتلمسوا مؤشرات تدل على بداية ردم هذه الهوة الواسعة، فعاد الحديث مجدداً عن السلة الاستهلاكية المدعومة للأسر العمالية.

بازار أوربي تركي على ورقة اللاجئين الإنسانية

الآلاف من اللاجئين ما زالوا عالقين على الحدود اليونانية المقدونية في العراء، أكثر من نصف هؤلاء من النساء والأطفال، يفترشون العراء والوحل، ويعيشون أقسى الظروف الإنسانية، معرضين للأمراض المتنوعة بسبب البرد ونقص الغذاء، وغياب الكثير من مقومات الحياة الضرورية.

 

جميل: عدم التركيز على إنهاء الكارثة موقف غير أخلاقي

دعا نادي «الشرق» التابع لوكالة «روسيا سيغودنيا»، الصحفيين المقيمين في موسكو يوم 18 كانون الأول 2015 لحضور لقاء طاولة مستديرة لبحث نتائج اجتماع «مجموعة دعم سورية» في نيويورك، وذلك بمشاركة الرفيق د.قدري جميل، أمين حزب الإرادة الشعبية، عضو قيادة جبهة التغيير والتحرير، وفلاديمير يفسييف، رئيس قسم منظمة شنغهاي للتعاون لدى معهد بلدان رابطة الدول المستقلة، الخبير العسكري، وأليكسي موخين، مدير عام مركز المعلومات السياسية، وأوليغ فومين، الرئيس المناوب للجنة التضامن مع شعب سورية.