_

عرض العناصر حسب علامة : العولمة

العولمة النيوليبرالية: إعادة تشكيل الإنتاج العالمي

تنتشر فكرة وجود نوعين للعولمة في العصر الحديث: الأولى بدأت حوالي 1870 وانتهت عام 1914، والثانية بدأت في 1945 ولا تزال جارية. تتحدى هذه الدراسة هذه النظرة وتجادل بأنّ هنالك ثلاث عولمات وليست اثنتين فقط. العولمة الأولى: الفكتورية، والعولمة الثانية: في الحقبة الكينزية التي دفعتها المكاسب من التجارة وهذه المكاسب زادت الأجور الحقيقية في الدول الصناعية، والعولمة الثالثة: النيوليبرالية التي قادها إعادة التنظيم الصناعي بدافع من الصراع التوزيعي.

العولمة على الطريقة الصينية

أصبحت مسألة خسارة الولايات المتحدة لقيادة العالم، مسألة واضحة لصناع الرأي الأمريكيين... الذين أصبحوا يبحثون في الشكل الذي ستفرضه التغيرات اللاحقة، وتحديداً الأثر الصيني على النظام الدولي الجديد.

التصنيع الأمريكي المتراجع... مريض بوباء العولمة

ازداد الوعي وعدم قبول النتائج السلبية للعولمة التي تقودها الشركات على العمالة في الولايات المتحدة على طول السنين الماضية، والذي تلقى العون بشكل جزئي من هجوم ترامب على اتفاقات مثل: «اتفاقية التجارة الحرة في أمريكا الشمالية». ونحن نعلم بكل تأكيد الكذب والتضليل المتعمد لترامب عندما يدّعي بأنّ الشركات الأمريكية قد عانت بدورها من العولمة. وفي الحقيقة فإنّ إجراءاته لرفع الرسوم الجمركية هي ردّ غير نافع على الصعوبات التي يواجهها العمّال.

فنجان قهوة؛: أهمية الثقافة في عصر العولمة

إن اصطلاح الثقافات الذي استعملناه لحد الآن هو الإصطلاح الأنتروبولوجي الذي يراد به الحضارة أو كل ما ينتجه المجتمع من معتقدات وتصورات وتقنيات وموارد وتجهيزات وفنون.. إلخ.

فنجان قهوة أهمية الثقافة في عصر العولمة

(1 من 2)
لقد صار من  غير المعقول أن لانتحدث عن التحولات الجذرية التي يشهدها العالم اليوم على جميع المستويات وأبرزها المجال التكنولوجي والاقتصادي والسياسي والاجتماعي.. ولايوجد مجتمع مهما كان حجمه إلا ويخضع لهذه التأثيرات العاصفة لسرعة واتساع انتشارها. فما تشهده من تشابه في نمط العيش والسلوك اليومي بين الشعوب هو أحد مؤشرات العولمة إي الاندماج  في محيط دولي تعمل القوى المحركة له على تقليص مواقع الاختلاف والتمايز. والسؤال الذي يفرض نفسه في هذا المجال يتعلق بطبيعة هذه القوى: ما هو الشيء الذي يكمن وراء التغيرات المؤدية  إلى العولمة؟

د. طيب تيزيني: الانتفاضة فتحت فجوة في التاريخ المعاصر

بمشاركة عدد كبير من الباحثين والمفكرين أقام اتحاد الكتاب العرب فرع اللاذقية وبالتعاون مع مديرية الثقافة، ندوة فكرية بعنوان «هل هذه هي نهاية التاريخ» وقد ألقى المفكر العربي الدكتور طيب تيزيني محاضرة في هذه الندوة عن التاريخ والعولمة، مستهلاً المحاضرة بالحديث عن إرهاصات العولمة والعوامل التي أسهمت بنشوئها، والأسباب التي أدت لنشوئها ولخصها بـ: تفكك المنظومة الاشتراكية..

العولمة بعد 11 أيلول 2001 شلالات الدم.. لن توقف الانهيارالرأسمالي

ضمن فعاليات أسبوع المدى الثقافي الثالث، جرت يوم 27/3/2002 ندوة تحت عنوان: «العولمة بعد 11 أيلول 2001: تفكك أم تعميق للهيمنة الأمريكية؟». وكان من المفترض أن تسير الندوة عبر خمسة محاور مشتقة من العنوان الرئيسي..

حوار الحضارات.. هل هو مجرد كذبة كما يدّعون؟؟

«إننا في زمن حرب، فإما هم وإما نحن، الغرب لم يهاجم الإسلام، إنهم هم الذين هاجمونا.. العالم الإسلامي لا يعتذر أبدا، فيما يطلب المسلمون من الغرب الاعتذار، لماذا علينا دائما أن نطلب الصفح وهم لا يعتذرون أبدا.. تحالف الحضارات بين الغرب والعالم الإسلامي سخافة»؟

الفاتيكان يدق طبول حرب القرن الأمريكي الجديد

ليس من المستغرب أن يهاجم بابا الفاتيكان بنيدكت السادس عشر في المحاضرة التي ألقاها بجامعة ريجنزبورج بألمانيا في 12 سبتمبر 2006  الدين الإسلامي.  ففي عام 1095 قام أيضاً بابا الفاتيكان أوربان الثاني بإلقاء خطبة مشابهة بمجمع كليرمون الذي عقد بوسط فرنسا ودعا في خطبته إلى انتزاع السيطرة على القدس من يد المسلمين. فقال فيها إن فرنسا قد اكتظت بالبشر، وأن أرض كنعان تفيض حليبا وعسلا. وتحدث حول مشاكل العنف لدى النبلاء وأن الحل هو تحويل السيوف لخدمة الرب: "دعوا اللصوص يصبحون فرساناً" وتحدث عن العطايا في الأرض كما في السماء، بينما كان محو الخطايا مقدما لكل من قد يموت أثناء محاولة السيطرة. هاجت الحشود ورددت بحماس قائلة:"Deus lo vult!" ("هي إرادة الرب!").