_

عرض العناصر حسب علامة : العراق

إضرابات إقليمية من السعودية إلى إيران

نظم طيارون وموظفون في الخطوط الجوية السعودية إضراباً يوم 8 أيار، احتجاجاً على تخفيض الرواتب، مما أدى إلى تعطل نحو 1380 رحلة منذ يوم 3 أيار، وفقاً لوسائل إعلام سعودية، الأمر الذي أدى إلى الإخلال بمواعيد رحلات آلاف المسافرين، امتدت لفترات طويلة مما أدى إلى اضطرابات في بداية موسم سفر سنوي مزدحم.

اللاجئون السوريون في كردستان العراق

نزح مئات الآلاف من السوريين إلى بلدان الجوار المختلفة، وتوجه قسم منهم إلى إقليم كردستان العراق خلال سنوات الأزمة السورية التي انفجرت منذ حوالي 8 سنوات.

العراق مستمرٌ بمطالبه لطرد الأمريكي

لا تزال مطالب الشعب العراقي بطرد الأمريكيين من بلادهم قائمة، وستبقى بالتأكيد في طبيعة الحال، لكن مستوى التغطية الإعلامية لها لا يعدو حد الإحراج من استحالة «تطنيشه» بالمطلق من تلك الأطراف التابعة للغرب والمتحكمة بغالبية هذه الوسائل...

العراق على مفترق طرق... نحو الاستقلال!

بالتزامن مع الفترة المزمع فيها انسحاب القوات الأمريكية من سورية، وبعد تتالي أحداث عدة في الشؤون العراقية، تتصاعد وتيرة المطالب الشعبية العراقية بخروج القوات الأمريكية من أراضيها أيضاً.

الصورة عالمياً

خرج آلاف الفرنسيين السبت الماضي ضمن الموجة الثالثة من الحركات الاحتجاجية التي أعلنتها حركة «السترات الصفراء»، احتجاجاً على قرار الرئيس ماكرون، بفرض مزيد من الضرائب على الوقود.

الصورة عالمياً

دعت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، الاتحاد الأوروبي إلى مواصلة عمله في تعزيز سيادته كي يستطيع حل مشكلاته بنفسه، عشية لقائها مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في مدينة مارسيليا الفرنسية.

الصورة عالمياً

أعلن رئيس غرفة التجارة الإيرانية العراقية يحيى آل إسحاق، إيقاف التعامل بالدولار الأمريكي فيما يتعلق بالمبادلات التجارية بين البلدين، والاستعاضة عنه بعملات أخرى، مثل: اليورو والريال والدينار.

العراق وبقايا منظومة اللاحل

على الرغم من التغيرات الجزئية التي طرأت على المشهد السياسي العراقي، مرافقةً عملية الانتخابات البرلمانية الأخيرة ونتائجها، سواء من حيث التحالفات المتشكلة والكتل الفائزة، إلّا أن كل شيء لا يزال يدور في فلك «منظومة بريمر»، التي أسسها الاحتلال الأمريكي ورسخها في البلاد.

الطبقة العاملة

نيوزيلندا - إضراب المعلمين / نظم  ثلاثون ألف معلم  في نيوزيلندا إضراباً، يوم 15 اب، للمرة الأولى منذ أكثر من 20 عاماً، وذلك في تحد لخطط حكومية خاصة بموازنة قانون المسؤولية المالية، وفي مواجهة المطالب المتزايدة لزيادة رواتب القطاع العام.