_

عرض العناصر حسب علامة : إضرابات عمالية

إضراب السائقين دفاعاً عن حقوقهم

أقفلت سيارات «الهوب هوب» الحركة في مركز الانطلاق الشمالي في مدينة السويداء اعتراضاً على سيطرة شركات النقل السياحي البولمان «على ركاب خط» دمشق- السويداء، مطالبين بحضور الجهات المسؤولة.

إضراب عمال العتالة في القامشلي

للمرة الثانية خلال شهرين، نفذ عمال الحمل والعتالة في مدينة القامشلي إضراباً عن العمل ليومين متتالين بتاريخ 13-14 تموز 2019.

الطبقة العاملة

اعتصام ضد الخصخصة في المغرب

قرر المكتب النقابي الموحد للكونفدرالية الديمقراطية للشغل في شركة سامير المغربية إجراء اعتصام في المقر الرئيس للشركة ابتداءً من مساء السبت 3 تموز 2019. وقال المكتب: إن هذا الاعتصام من أجل المطالبة بحماية حقوق العاملين بأجر وحماية المصفاة المغربية للبترول من الانهيار، ومنع عمليات الخصخصة التي تسعى إليها اللوبيات المستفيدة من الوضعية الراهنة للشركة، وحمّل مكتب النقابة المسؤولية الكاملة للحكومة المغربية في الوضع الخطير الذي وصلت إليه شركة سامير، بسبب عمليات الخصخصة العمياء، وقال المكتب في بيان له: إن صناعات تكرير البترول ضرورية وأساسية في ضمان الأمن الطاقي الوطني، وأوضح: أنّ الطبقة العاملة تعيش حالة مزرية، وذلك بسبب «التهديد اليومي بإغلاق الشركة، والاستمرار في تعليق صرف توابع الأجور، وأداء الاشتراكات في التقاعد والحرمان من الخدمات الاجتماعية».

إضراب موظفي شركة أمازون

يستعد عمال شركة أأأأمازون العالمية في مينيسوتا لتنفيذ إضراب لمدة 6 ساعات للاحتجاج على ظروف العمل القاسية.

الطبقة العاملة

مكفوفون يعتصمون في تطوان

تجمع العشرات من «المكفوفين»، يوم الأربعاء الماضي، في وسط ساحة مولاي المهدي في مدينة تطوان، من أجل الاحتجاج والتعبير عن معاناتهم من الإقصاء والتهميش، ومن أجل إيصال صوتهم للمعنيين في المدينة والاستجابة لمطالبهم، وخاصة تلك المتعلقة بوضع حلول من أجل اندماجهم في سوق العمل وتحسين أوضاعهم المعيشية والاجتماعية. حيث قام المكفوفون المحتجون برفع مجموعة من الشعارات من بينها «المكفوفون يريدون تحسين أوضاعهم الاجتماعية»، و«المكفوفون يريدون العيش الكريم»، كذلك أيضاً «المكفوفون يعانون من الإقصاء الاجتماعي»، «المكفوفون يعانون من التهميش». وجاء احتجاج المكفوفين هذا من أجل أن يصل صوتهم إلى كل المسؤولين والمجتمع.

الطبقة العاملة

تخفيض ساعات العمل في كوريا

أعلنت وزارة التشغيل والعمل في كوريا الجنوبية، أنه اعتباراً من الأول من حزيران سيتعين على جميع الشركات الكورية التي يعمل فيها 300 عامل أو أكثر، الالتزام بتنفيذ القرار القاضي بتخفيض ساعات العمل الأسبوعية ليبلغ إجمالي عدد ساعات عملهم المنتظم أسبوعياً 40 ساعة عمل بحد أقصى، وأن لا تتجاوز ساعات العمل الإضافية 12 ساعة من العمل الإضافي. حيث يشمل هذا القرار حوالي ألف و50 شركة، يعمل فيها أكثر من مليون عامل، وكان قرار تخفيض ساعات العمل الأسبوعية قد صدر في شهر حزيران من العام الماضي، وسوف يتم تطبيق قرار تخفيض ساعات العمل الأسبوعية على الشركات التي يتراوح عدد عمالها بين 50 و299 عاملاً بدءاً من شهر كانون الثاني في العام القادم.

الطبقة العاملة

عمّال البرازيل ضد سياسة التقشف!

أضرب الملايين من العمال في البرازيل يوم الجمعة من الأسبوع الماضي ضد ما تسمى إصلاحات المعاشات التي تعتمد على تخفيضات للإنفاق العام، وعلى العمال أن يسدّوها من خلال زيادة سن التقاعد إلى 65 سنة للرجال و62 سنة للنساء وزيادة الاشتراكات، وللحصول على استحقاقاتهم التقاعدية الكاملة، سيتعيَّن على العمال العمل لمدة 40 عاماً. وقد اندلعت الاحتجاجاتٌ في أكثر من 375 بلدة ومدينة في جميع أنحاء البلاد، وحسب الاتحاد المركزي للعمال البرازيلي، فقد شارك حوالي 45 مليون عامل في الإضراب، وشهدت بعض أماكن العمل في أنحاء ساو باولو نسبة إضراب بلغت 98%.

الطبقة العاملة

فرنسا- عمال نوتيلا

أعلنت شركة «فيريرو» الإيطالية لصناعة الشكولاتة «نيوتيلا» الشهيرة يوم 19 حزيران عن عودة أكبر مصانعها للعمل بعد انتهاء إضراب مجموعة من عمالها لأكثر من أسبوع.
وأصدر الفرع الفرنسي للشركة الإيطالية بياناً لم يتضمن أية تفاصيل بشأن المفاوضات مع العمال، لكنها أكدت فيه التزامها «بحوار مهني هادئ وبنّاء» مع العمال.
كانت نقابة «إف.أو» العمالية ذكرت على موقعها الإلكتروني أن 160 من عمال المصنع البالغ عددهم 350 عاملاً شاركوا في الإضراب الذي بدأ من اليوم الثاني من حزيران.
ويطالب العمال بزيادة أجورهم بنسبة 4,5% مع مكافأة غلاء معيشة لمرة واحدة قدرها 900 يورو «1009 دولارات»، في حين تعرض الشركة زيادة الأجور بنسبة 1,7% ومكافأة غير متكررة بقيمة 400 يورو، بحسب النقابة العمالية.

الطبقة العاملة

سويسرا- احتجاج نسائي

شاركت عشرات آلاف النساء يوم 14 حزيران في إضراب ومسيرات في مدن سويسرية للدفاع عن حقوقهن والمطالبة بالمساواة في الأجور.
وكتب اتحاد النقابات في سويسرا، في بيان «يدخل يوم 14 حزيران التاريخ الحديث في سويسرا، باعتباره أكبر حدث سياسي من خلال مشاركة مئات آلاف النساء في الإضراب».
وشدد المنظمون على أن التعبئة شملت العديد من المدن الكبرى في سويسرا مثل: زوريخ، حيث تظاهر «70 ألفاً»، وبازل «40 ألفاً»، وبرن «40 ألفاً»، ولوزان «60 ألفاً»، وجنيف «20 ألفاً».
وجاء الإضراب بدعوةٍ من النقابات، بعد أن فشلت مراجعة القانون حول المساواة في عام 2018 في طرح مبدأ فرض عقوبات على الشركات التي تنتهك مبدأ المساواة في الأجور.

هبوط القمم وصعود الحركات الشعبية

كتبت افتتاحية قاسيون في العدد 149 في نيسان 2001 حول هبوط القمم الرسمية وصعود الشارع العربي، ودعت للتقدم إلى الأمام، للارتقاء نحو حالة النهوض الوطني في الشارع العربي. وبعد مضي 18 عاماً على هذه الكلمات، تواصل القمم الرسمية هبوطها، وتواصل الحركات الشعبية صعودها.