_

عرض العناصر حسب علامة : إضرابات عمالية

الطبقة العاملة

مكفوفون يعتصمون في تطوان

تجمع العشرات من «المكفوفين»، يوم الأربعاء الماضي، في وسط ساحة مولاي المهدي في مدينة تطوان، من أجل الاحتجاج والتعبير عن معاناتهم من الإقصاء والتهميش، ومن أجل إيصال صوتهم للمعنيين في المدينة والاستجابة لمطالبهم، وخاصة تلك المتعلقة بوضع حلول من أجل اندماجهم في سوق العمل وتحسين أوضاعهم المعيشية والاجتماعية. حيث قام المكفوفون المحتجون برفع مجموعة من الشعارات من بينها «المكفوفون يريدون تحسين أوضاعهم الاجتماعية»، و«المكفوفون يريدون العيش الكريم»، كذلك أيضاً «المكفوفون يعانون من الإقصاء الاجتماعي»، «المكفوفون يعانون من التهميش». وجاء احتجاج المكفوفين هذا من أجل أن يصل صوتهم إلى كل المسؤولين والمجتمع.

الطبقة العاملة

تخفيض ساعات العمل في كوريا

أعلنت وزارة التشغيل والعمل في كوريا الجنوبية، أنه اعتباراً من الأول من حزيران سيتعين على جميع الشركات الكورية التي يعمل فيها 300 عامل أو أكثر، الالتزام بتنفيذ القرار القاضي بتخفيض ساعات العمل الأسبوعية ليبلغ إجمالي عدد ساعات عملهم المنتظم أسبوعياً 40 ساعة عمل بحد أقصى، وأن لا تتجاوز ساعات العمل الإضافية 12 ساعة من العمل الإضافي. حيث يشمل هذا القرار حوالي ألف و50 شركة، يعمل فيها أكثر من مليون عامل، وكان قرار تخفيض ساعات العمل الأسبوعية قد صدر في شهر حزيران من العام الماضي، وسوف يتم تطبيق قرار تخفيض ساعات العمل الأسبوعية على الشركات التي يتراوح عدد عمالها بين 50 و299 عاملاً بدءاً من شهر كانون الثاني في العام القادم.

الطبقة العاملة

عمّال البرازيل ضد سياسة التقشف!

أضرب الملايين من العمال في البرازيل يوم الجمعة من الأسبوع الماضي ضد ما تسمى إصلاحات المعاشات التي تعتمد على تخفيضات للإنفاق العام، وعلى العمال أن يسدّوها من خلال زيادة سن التقاعد إلى 65 سنة للرجال و62 سنة للنساء وزيادة الاشتراكات، وللحصول على استحقاقاتهم التقاعدية الكاملة، سيتعيَّن على العمال العمل لمدة 40 عاماً. وقد اندلعت الاحتجاجاتٌ في أكثر من 375 بلدة ومدينة في جميع أنحاء البلاد، وحسب الاتحاد المركزي للعمال البرازيلي، فقد شارك حوالي 45 مليون عامل في الإضراب، وشهدت بعض أماكن العمل في أنحاء ساو باولو نسبة إضراب بلغت 98%.

الطبقة العاملة

فرنسا- عمال نوتيلا

أعلنت شركة «فيريرو» الإيطالية لصناعة الشكولاتة «نيوتيلا» الشهيرة يوم 19 حزيران عن عودة أكبر مصانعها للعمل بعد انتهاء إضراب مجموعة من عمالها لأكثر من أسبوع.
وأصدر الفرع الفرنسي للشركة الإيطالية بياناً لم يتضمن أية تفاصيل بشأن المفاوضات مع العمال، لكنها أكدت فيه التزامها «بحوار مهني هادئ وبنّاء» مع العمال.
كانت نقابة «إف.أو» العمالية ذكرت على موقعها الإلكتروني أن 160 من عمال المصنع البالغ عددهم 350 عاملاً شاركوا في الإضراب الذي بدأ من اليوم الثاني من حزيران.
ويطالب العمال بزيادة أجورهم بنسبة 4,5% مع مكافأة غلاء معيشة لمرة واحدة قدرها 900 يورو «1009 دولارات»، في حين تعرض الشركة زيادة الأجور بنسبة 1,7% ومكافأة غير متكررة بقيمة 400 يورو، بحسب النقابة العمالية.

الطبقة العاملة

سويسرا- احتجاج نسائي

شاركت عشرات آلاف النساء يوم 14 حزيران في إضراب ومسيرات في مدن سويسرية للدفاع عن حقوقهن والمطالبة بالمساواة في الأجور.
وكتب اتحاد النقابات في سويسرا، في بيان «يدخل يوم 14 حزيران التاريخ الحديث في سويسرا، باعتباره أكبر حدث سياسي من خلال مشاركة مئات آلاف النساء في الإضراب».
وشدد المنظمون على أن التعبئة شملت العديد من المدن الكبرى في سويسرا مثل: زوريخ، حيث تظاهر «70 ألفاً»، وبازل «40 ألفاً»، وبرن «40 ألفاً»، ولوزان «60 ألفاً»، وجنيف «20 ألفاً».
وجاء الإضراب بدعوةٍ من النقابات، بعد أن فشلت مراجعة القانون حول المساواة في عام 2018 في طرح مبدأ فرض عقوبات على الشركات التي تنتهك مبدأ المساواة في الأجور.

هبوط القمم وصعود الحركات الشعبية

كتبت افتتاحية قاسيون في العدد 149 في نيسان 2001 حول هبوط القمم الرسمية وصعود الشارع العربي، ودعت للتقدم إلى الأمام، للارتقاء نحو حالة النهوض الوطني في الشارع العربي. وبعد مضي 18 عاماً على هذه الكلمات، تواصل القمم الرسمية هبوطها، وتواصل الحركات الشعبية صعودها. 

أول إضراب عمالي في التاريخ قبل 3500 عام

أول إضراب عن العمل وأول تظاهرات عمالية في التاريخ، وهي الوقائع التي جرت في منطقة دير المدينة التاريخية في أحضان جبل القرنة، غرب محافظة الأقصر، في مصر، قبل 3500عام. 

الطبقة العاملة

المغرب- خصومات الأضراب

تفاجأ العديد من الموظفين في قطاعي التعليم والصحة باقتطاعات كبيرة شملت أجرتهم لشهر أذار، حيث تراوحت المبالغ المقتطعة بين 600 درهم «61 دولاراً» و1400 درهم «144 دولاراً»، بدعوى كثرة الإضرابات التي خاضتها شغيلة القطاعين خلال الفترة الماضية.
وأكد موظفو القطاعين على عدم قانونية الاقتطاعات الحكومية، التي تأتي في وقت غير مناسب وقُبيل عيد الفطر بأيام قليلة، كما أن غياب قانون يؤطِّر إضراب الموظفين، والذي لا يزال حبيس البرلمان، يطرح مشروعية الإجراء الحكومي، وهو ما دفع بعض المتضررين إلى التلويح باللجوء إلى تصعيدٍ جديدٍ من بوابة مقاضاة الدولة أمام المحاكم الإدارية، لإسقاط الاقتطاع.
تَجدر الإشارة إلى أنّ الاقتطاع بسبب الإضراب، وهو إجراء أقرّته الحكومة بمرسوم منظّم للأمر.

الطبقة العاملة

الأرجنتين- إضراب عام

توقفت الحياة في الأرجنتين يوم 29 أيار 24 ساعة بشكل كامل، نتيجة للإضراب العام الذي دعت إليه نقابات العمال، احتجاجاً على سياسة التقشف.
حيث توقفت الرحلات الجوية، والبنوك والمحاكم وبعض المدارس، فضلاً عن اقتصار الخدمات الصحية في المستشفيات على الحالات الطارئة.
وقالت نقابات العمال: إن السياسات الاقتصادية أدت إلى إغلاق نحو 14 ألف شركة متوسطة وصغيرة، فيما تراجعت القوة الشرائية للعملة الأرجنتينية، وسجل التضخم معدلات قياسية وصلت إلى 50%.
يعارض الكثير من المواطنين في الأرجنتين خطة الرئيس ماكري، الرامية إلى الحصول على قرض غير مسبوق يُقدر بنحو 56 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، الذي يتهمونه بالمسؤولية عن أسوأ أزمة اقتصادية شهدتها البلاد خلال عامي 2001 و2002.

الطبقة العاملة

المغرب- احتجاج القضاة

أعلن المكتب التنفيذي لـنادي قضاة المغرب يوم 23 أيار، أنه شرع في تقرير أشكال تعبيرية للدفاع عن مطالب القضاة المهنية والاجتماعية العالقة بعد المماطلة والتجاهل من قبل السلطات، داعياً جميع قضاة المملكة إلى لقاء عامّ في المعهد العالي للقضاء في الرباط، وذلك قصد تدارس واقتراح الأشكال الاحتجاجية الكفيلة بتحقيق ذلك، والتعبئة لها لضمان نجاحها، مع عقد دورة للمجلس الوطني لترتيب هذه الأشكال الاحتجاجية وبرمجتها زمنياً.
دعا المكتب التنفيذي الحكومة إلى الوفاء بالتزامها الدولي بخصوص تفعيل المبدأ العالمي القاضي بـالمراجعة الدورية لأجور القضاة بما يتلاءم مع المؤشرات المعيشة على أرض الواقع، وبالإسراع في إخراج النصوص التنظيمية المتعلقة بالتعويضات عن التنقل والإقامة والإشراف على التسيير ومهام المسؤولية والانتداب.