_
الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

إضراب عمال النظافة في شركة إفريدا

دخل عمال شركة «إفريدا» للنظافة في منطقة بركان المغربية، في إضراب إنذاري عن العمل، ابتداءً من يوم الاثنين 13 كانون الثاني الجاري، احتجاجاً على عدم تلبية إدارة الشركة للمطالب المحقة والمشروعة للعمال المهضومة حقوقهم، وطالب مكتب النقابة بالإسراع بحل المشاكل العالقة من توفير شروط الصحة والسلامة المهنية والملابس الشتوية، وإزالة العراقيل التي أضحت تثقل كاهل العمال، وتسوية وضع العمال المؤقتين، وتثبيت كافة العمال المستوفين للشروط القانونية طبقاً لمدونة الشغل، خاصة بعدما بات الغموض يسود مصير العمال مع هذه الشركة، ويمكن بسبب قرار العمال بخوض هذا الإضراب، أن يزيد في إغراق العاصمة في القمامة.

عمال جنرال موتورز يحققون

بعد إضراب دام لمدة 40 يوماً لعمال جنرال موتورز قالت إدارة شركة جنرال موتورز إنها ستنقل أكثر من 1350 عاملاً مؤقتاً إلى وظيفة دائمة في شركة صناعة السيارات. وتعتبر هذه الخطوة جزءاً من الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين نقابة عمال السيارات المتحدة، وبين شركة جنرال موتورز بعد إضراب دام 40 يوماً في أواخر العام الماضي. كانت تضغط النقابات فيه من أجل الترقيات للعمال المؤقتين. وقالت جنرال موتورز في بيان إن العمال الذين تمت ترقيتهم يعملون في 14 مصنعاً في ثماني ولايات، من بينها ميشيغان ونيويورك وتكساس، وسيحصل العاملون على رواتب أعلى وخطة رعاية صحية أفضل.

انتصار حقوق العمال في كمبوديا

مع انتهاء أكبر إضراب لعمال السياحة في سلام، سجلت نقابات كمبوديا انتصاراً غير عادي لحقوق العمال عندما أنهى يوم 11 كانون الثاني إضراباً لمدة يومين من قبل عمال أكبر شركة سياحة في البلاد بسلام، وكذلك بنجاح بعد أن أقرت الإدارة رفع الأجور وإعادة رئيس النقابة، حيث طالب العمال بزيادة الأجور في سبتمبر 2019 في بداية الأمر، وكان رد الإدارة هو توقيف رئيس النقابة عن العمل. لذلك دعا الاتحاد العمالي للتصويت على الإضراب وفي غضون شهر واحد أرسل إشعارات إلى إدارة الشركة والشرطة وحكومة المدينة، وعلى الرغم من الاحتياطات القانونية التي اتخذتها النقابة أصدرت محكمة في بنوم بنه حكماً في 8 كانون الثاني 2020 تقول إن الإضراب المخطط له غير قانوني.

استمرار الإضرابات في فرنسا

تستمر في فرنسا الإضرابات العمالية ضد إصلاح نظام التقاعد، حيث تدعو جميع النقابات العمالية في فرنسا إلى جولة جديدة من التظاهر والإضرابات ضد إصلاح نظام التقاعد في البلاد، الذي تصمم الحكومة الفرنسية على المضي به، وانطلقت التعبئة العمالية ضد إصلاح نظام التقاعد في فرنسا في بداية كانون الأول من العام الماضي، ولا تزال نقابات النقل مضربة منذ ذلك التاريخ حيث تشهد حركة القطارات ومترو الأنفاق في العاصمة باريس شللاً جزئياً، بالرغم من دعوات الحكومة للتهدئة، وأعلنت مجموعة من النقابات العمالية وأخرى تمثل الاتحادات الطلابية يوم الخميس 9 كانون الثاني يوماً للإضراب، إضافة إلى التظاهر يوم السبت.

معلومات إضافية

العدد رقم:
949
آخر تعديل على الإثنين, 20 كانون2/يناير 2020 12:42