_
الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

عمال في تركيا يطالبون بأجورهم

دعت نقابة العمال في الصناعات المعدنية- في منطقة اسكي شهير في تركيا- العمال الذين يعملون في شركات إنتل اندستري وهابالكي دوكوم وتاركون ماكينا التابعة لشركة زيتن أوغلو لتنفيذ مظاهرة من اسكي شهير إلى أنقرة مشياً على الأقدام للمطالبة بمستحقاتهم ورواتبهم التي لم يحصلوا عليها منذ أربعة أشهر. حيث قامت الشرطة التركية باستخدام الهراوات ورذاذ الفلفل لتفريق العمال المحتجين، وقامت بتوقيف عدد من العمال من بينهم أعضاء من نقابة العاملين في الصناعات المعدنية. وأدى استخدام العنف ضد المتظاهرين إلى نقل عدد من العمال من بينهم رئيس نقابة العاملين في الصناعات المعدنية إلى المشفى لتلقي العلاج، بسبب تأثرهم برذاذ الفلفل.

إضراب يشلّ جزئياً حركة الطيران

قامت الطواقم الجوية لدى أربع شركات طيران تابعة لشركة لوفتهانزا بتنفيذ إضرابٍ ليوم واحد، في إطار المعركة التي تخوضها نقابة عمال النقل الجوي للمطالبة برفع الأجور وتحسين ظروف العمل.
وقد شاركت الطواقم الجوية لدى شركات الطيران الألمانية التابعة لشركة لوفتهانزا- وهي: يورو وينغز، جيرمان وينغز، صن إكسبرس وسيتي لاين- الأحد (20 تشرين الأول 2019) في إضراب ليوم واحد دعت إليه نقابة عمال النقل الجوي «أوفو». وقد تسبب الإضراب في إلغاء ما يقارب 100 رحلة جوية في عدة مطارات في ألمانيا، وكانت النقابة قد رفضت في بيان لها التهديدات التي أطلقتها إدارة لوفتهانزا بفصل العمال المضربين. وقالت النقابة هذا السلوك يجب أن يتوقف.

ايطاليا: إضراب في قطاع النقل

تشهد إيطاليا الجمعة، إضراباً عاماً جديداً يشمل كافة وسائل النقل، وذكرت وسائل إعلام محلية أن هذا الإضراب الذي سيخوضه العاملون في النقل البري والجوي وسكك الحديد يوم الجمعة بدعوة من أكبر نقابات قطاع النقل في البلاد، وأشارت إلى أن مطالب العمال المضربين تتمثل بالمطالبة في زيادة في الأجور ومعاشات المتقاعدين وخفض الضرائب. ويشارك بالإضرابات قطاع الخدمات العامة وعمال النظافة في روما وقطاع النقل للسكك الحديدية والرحلات الجوية والنقل العام والطرق السريعة والموانئ أعلنت شركة الطيران (أليطاليا) عن إلغائها ما يقرب 300 رحلة، منها الرحلات الجوية التي تنطلق من مطارات إيطاليا في اتجاه عدة مطارات، منها باريس وجنيف ولندن، إضافة إلى وجهات أخرى.

إضراب عام في تشيلي

دعت النقابات والحركات الاجتماعية الرئيسة في البلاد إلى إضراب عام الأربعاء والخميس24و25 من الشهر الجاري في تشيلي، وانضمت إلى التحركات الاحتجاجية نقابات مناجم النحاس التي تتمتع بنفوذ كبير، بينما تحتل تشيلي المرتبة الأولى في العالم في إنتاج هذه المادة، وكذلك نقابات العاملين في قطاع الصحة والمرافئ. وقالت النقابة المركزية للعمال أكبر كونفدرالية نقابية في البلاد «يحيا الإضراب! نقول بقوة وبشكل واضح ضقنا ذرعاً بارتفاع الأسعار والتجاوزات» وهي تدين فرض حالة الطوارئ كما دعت نحو عشرين منظمة للعمال والطلاب إلى الإضراب أيضاً. وتشهد تشيلي أسوأ أزمة اجتماعية منذ عقود. وبدأت التظاهرات الجمعة احتجاجاً على زيادة رسوم.

 

 

معلومات إضافية

العدد رقم:
937
آخر تعديل على الإثنين, 28 تشرين1/أكتوير 2019 13:05