_
الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

عمال بمستشفيات فرنسا ينظمون إضراباً

نظم العاملون في خدمات الطوارئ العامة في المستشفيات الفرنسية، يوم الأربعاء 11/9 إضراباً عن العمل، بعد تصويت الجمعية العامة للعمال على الإضراب. وذلك استكمالاً لسلسلة إضرابات تم تنظيمها خلال 6 أشهر، احتجاجاً على الأوضاع الاجتماعية وظروف العمل. وكانت الحكومة قد وعدت العمال من قبل بتخصيص 754 مليون يورو على مدار ثلاث سنوات، من أجل تحسين أوضاع العاملين في خدمات الطوارئ. يأتي هذا القرار بمواصلة الحركة الإضرابية بعد إعلان وزارة الصحة عن خطة تحتوى على اثني عشر إجراء لمحاولة إنهاء الأزمة. حيث وصفها رئيس جمعية الطوارئ المشتركة، هذه الخطة هزيلة، وبعيدة عن توقعات العاملين، وقال تقدم ممثلو المضربين باقتراحات يذكرون فيها مطالبهم، والتي على رأسها زيادة قدرها 300 يورو شهرياً.

إضراب مفتوح لعمال بلديات بعلبك إلى حين دفع رواتبهم

دخل عمال وموظفو بلدية بعلبك الإضراب المفتوح، احتجاجاً على عدم تقاضي رواتبهم منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وقد طالب العمال وزارة المالية بصرف مستحقات البلديات والاتحادات البلدية من الصندوق البلدي المستقل وعائدات الخليوي. وبيّن أحد المتحدثين باسم العمال والموظفين، فقال: منذ أربعة أشهر ونحن بدون رواتب، وهذا الشهر مستحقاته علينا كبيرة منها المدارس والكتب لأبنائنا والمؤونة والمحروقات تحسباً لفصل الشتاء، وإننا نسأل وزير المالية هل المتعهدون أحق من عمال البلديات؟. وقال الحراك السلمي سوف يتصاعد إذا لم يتم التجاوب مع المطالب. هذا وقد شارك بالإضراب المفتوح، عمال نظافة وإداريون وورش كهرباء وصرف صحي وصيانة وأشغال وحدائق والمسلخ البلدي.

عمال نظافة الدار البيضاء في إضراب لمدة ثلاثة أيام..

قرر عمال النظافة في الدار البيضاء خوض إضراب عن العمل لمدة ثلاثة أيام، وذلك، اعتباراً من يوم 12 من الشهر الجاري، وكان المكتب النقابي الموحد لعمال النظافة في الدار البيضاء، والمنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، قد دعا عمال النظافة في العاصمة الاقتصادية، إلى خوض إضراب لثلاثة أيام، وذلك بعد تسويف الجهات المسؤولة في الدار البيضاء، وعدم الاستجابة إلى مطالبهم العادلة، والمشروعة، المتمثلة في حوار جدي ومسؤول، يصون كرامة عامل النظافة، ويحسّن أوضاعه المادية، والاجتماعية. والزيادة في الأجور والمنح لجميع فئات عمال النظافة، والمطالبة بعودة العمال المفصولين لأسباب نقابية، إضافة إلى الحفاظ على المكتسبات وحقوق شغيلة القطاع

إضراب عمال البريد.. في الكويت

بدأ عمال الشركات المتعاقدة مع قطاع البريد في وزارة المواصلات في الكويت إضرابهم الجزئي عن العمل، يوم 12 من الشهر الجاري، حيث شارك 160 عاملاً من أصل 220 عاملاً، العمال المضربون أكدوا أنهم سيواصلون الإضراب حتى تقرَّ حقوقهم التي هضمتها الشركة. قال أحد المسؤولين إنّ الوزارة لا تزال مستمرة في الصمت، ولم تتخذ أية إجراءات قانونية تجاه الشركة، وأكّد كان يجب على الوزارة عدم التنصل من مسؤوليتها تجاه إنصاف العاملين، وأن تتحمل مسؤوليتها في التدخل العاجل لحلحلة مطالب العاملين في الشركة، علماً أن هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها الإضراب، بل إنها تكررت بسبب عدم دفع رواتب العاملين، وقد شمل الإضراب عدداً كبيراً من السائقين وعدداً من مدخلي البيانات.

معلومات إضافية

العدد رقم:
931
آخر تعديل على الإثنين, 16 أيلول/سبتمبر 2019 13:09