_
الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

المغرب- خصومات الأضراب

تفاجأ العديد من الموظفين في قطاعي التعليم والصحة باقتطاعات كبيرة شملت أجرتهم لشهر أذار، حيث تراوحت المبالغ المقتطعة بين 600 درهم «61 دولاراً» و1400 درهم «144 دولاراً»، بدعوى كثرة الإضرابات التي خاضتها شغيلة القطاعين خلال الفترة الماضية.
وأكد موظفو القطاعين على عدم قانونية الاقتطاعات الحكومية، التي تأتي في وقت غير مناسب وقُبيل عيد الفطر بأيام قليلة، كما أن غياب قانون يؤطِّر إضراب الموظفين، والذي لا يزال حبيس البرلمان، يطرح مشروعية الإجراء الحكومي، وهو ما دفع بعض المتضررين إلى التلويح باللجوء إلى تصعيدٍ جديدٍ من بوابة مقاضاة الدولة أمام المحاكم الإدارية، لإسقاط الاقتطاع.
تَجدر الإشارة إلى أنّ الاقتطاع بسبب الإضراب، وهو إجراء أقرّته الحكومة بمرسوم منظّم للأمر.

السودان- اعتداء على العمال

أدان تجمع تصحيح واستعادة النقابات العمالية اعتقال وضرب سائقي وموظفي وعمال الميناء البري في الخرطوم، على خلفية تنفيذهم للإضراب العام يومي 29 و 30 أيار، واستنكر التجمُّع ما تم للعمال والموظفين واصفاً إياه بالجريمة، مؤكداً أنهم مارسوا حقهم المشروع والمكفول وفق المواثيق والقوانين الدولية التي صادق عليها السودان، وقال التجمع: إنّ من تعرضوا للموظفين المضربين يمثلون مصالح الفاسدين الذين ما زالوا يتمتعون بفوائد كبيرة.
وأكَّد التجمع شروعه في اتخاذ الخطوات القانونية الكفيلة بحفظ حقوق العمال والموظفين بما فيها عرض القضية على المنظمات الحقوقية الدولية، مشيراً إلى أن النيابة العامة قيّدت بلاغاً ضد المضربين تحت المادة 77 بلاغ ازعاج عام، وبيّن أن مطالب سائقي وعمال وموظفي الميناء البري مشروعة.

فرنسا- مصنع نوتيلا

أَضرب يوم 2 تموز عمال مصنع نورماندي في فرنسا- والذي ينتج 600 ألف عبوة نوتيلا «شوكولاتة البندق والكاكاو» في اليوم- عن العمل ومنعوا الشاحنات من الدخول أو الخروج وذلك للمطالبة بتحسين أجورهم.
وقال مسؤولو نقابة العمال: إن 160 من عمال المصنع البالغ عددهم 350 عاملاً، يشاركون في الإضراب الأخير، وأنهم يطالبون بزيادة رواتب بنسبة 4,5%، ومكافأة لكل عامل قدرها 900 يورو، بالإضافة إلى تحسين ظروف العمل.
وقالت الشركة: إن هذا الحصار سوف يوقف الإنتاج ويؤدي إلى نقص عالمي في شوكولاتة «نوتيلا» وإنّ هذا المصنع ينتج ربع إمدادات العالم من النوتيلا، وهددت شركة الحلويات الإيطالية، «فيريرو»، بفرض غرامات على أي موظف مشارك في الإضراب

هندوراس- الحثالة الأمريكية

أشعل المتظاهرون في مدينة «تيغوسيغالبا»- عاصمة «هندوراس» في أمريكا الواسطى- النيران في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، مما أدى إلى تفحم المدخل الرئيس للسفارة بشكل كامل، وسط احتجاجات المتظاهرين في قطاعات الطب والتعليم، المطالبين بعدم خصخصة قطاعاتهم، بعد صدور مراسيم قالت عنها النقابات العمالية: إنها كفيلة بخصخصة الخدمات العامة بشكل كامل.
ونزل آلاف الأطباء والمعلمين والطلاب إلى الشوارع لمطالبة الحكومة بالتراجع عن خطط لخصخصة قطاعي الصحة والتعليم، واندفع المتظاهرون صوب السفارة بعد أَنْ قامت الشرطة بتفريقهم من منطقة تجارية قريبة، على الرغم من أنه لم يتضح بشكل فوري سبب مهاجمتهم المبنى، وهتف المحتجون «الحثالة الأمريكية» خارج السفارة التي لم تكن عليها حراسة في ذلك الوقت.

معلومات إضافية

العدد رقم:
917
آخر تعديل على الأربعاء, 12 حزيران/يونيو 2019 16:33